أخبار عاجلة

روادالكشافةوالمرشدات الاردنية روّاد الكشافة والمرشدات الأردنيّة تُنظّم زيارة لدار الضيافة للمسنّين

روّاد الكشافة والمرشدات الأردنيّة تُنظّم زيارة لدار الضيافة للمسنّين
كتب السيد عنتر

إحتفالاً بيوم المسنّ العالمي، ولإدخال الفرح والسرور على قلوب كبار السنّ نظّمت لجنة “خدمة وتنمية المجتمع “في قسم روّاد الكشافة والمرشدات الأردنيّة الزيارة الثانية لدار الضيافة للمسنّين اليوم الاربعاء 9|10|2019،حيث شارك بالزّيارة رئيس القسم الأستاذ نايف الحياري ونائب رئيس الاتحاد العربي لروّاد الكشافة والمرشدات السيّد خليل جميل ، ومسؤولة لجنة “خدمة وتنمية المجتمع الرائدة خضرة اللحام” وأعضاء اللجنة ومجموعة من الروّاد والرائدات، إضافة إلى فرقة الكشافه والمرشدات ” في مدرسة وروضة السلسبيل” .
وقد رحّبت مديرة دار الضيافة السيّدة منى حدّادين بالروّاد والرائدات من خلال كلمتها والّتي بيّنت فيها مفهوم رؤية وشعار دار الضيافة للمسنّين حيث تتمثّل في “توفير حياة كريمة للمسنين”، وتهدف إلى إيواء من لا عائلة لهم من هذه الفئة، وتعزيزهم وتوفير الأجواء النفسيّة والصحيّة اللازمة لهم.
ثمّ ألقى رئيس قسم رواد الكشافة والمرشدات الأردنيّة كلمة مبدياً سعادته بإدخال الفرحة على قلوب المسنّين ورسم البسمة على وجوههم،وإنّ رعاية المسنّين هي مسؤوليّة مشتركة بين أفراد المجتمع، كما أنّها مظهر من مظاهر التكامل والتكافل الإجتماعي، مضيفاً إنّ كبار السنّ كقيمة إنسانيّة مهمّة قدّمت الكثير إلى المجتمع.
هذا وقد شكر رئيس قسم روّاد الكشافة والمرشدات الأردنيّة القائمين على دار الضيافة للمسنّين على ما يقدّمونه من خدمات عظيمة لرعاية المسنّين،وقدّمت فرقة كشافه ومرشدات “مدرسة وروضة السلسبيل” عرضاً فنيّاً رائعاً نالَ إعجاب الجميع.
ثمّ تجوّل الروّاد والرائدات بين أقسام الدار وتفقدّوا أحوال معيشة وأوضاع كبار السنّ فيها، وأبدوا سعادة كبيرة بإدخال الفرحة على قلوبهم، خاصّة بعدما تبادلوا معهم الحديث.
وفي ختام الزيارة تمّ تقديم الهدايا التذكاريّة القيّمة لنزلاء الدّار وهدايا لدار ضيافة المسنّين، إضافة إلى شعار روّاد الكشافة والمرشدات الأردنيّة ودرعاً تذكاريّاً.

عن Alahlam Almasrih