إنطلاقات فعاليات ورش العمل لإضطرابات النطق والكلام بمحافظه كفرالشيخ


كتبت : هبه بطيخ
اقيمت اليوم فعاليات ورش العمل إضطرابات النطق والكلام عندالاطفال بداخل نقابه الاطباء وذلك لنشر الوعي بين اهالي محافظه كفرالشيخ بحضور كلا من
الدكتور محمود حجازى أخصائي التخاطب بمركز الغد المشرق و الدكتور محمد عطوة أخصائي أنف وإذن وحنجرة ومجموعه من اخصائين التخاطب والتأهيل النفسي والتعديل السلوكي
وقد اكدالدكتور محمدعطوه علي سبب انتشار إضطرابات النطق بين الصغار والكبار ، وهى تحدث فى الغالب لدى الصغار نتيجة أخطاء فى إخرج أصوات حروف الكلام من مخارجها ، وعدم تشكيلها بصورة صحيحة . وتختلف درجات إضطرابات النطق من مجرد اللثغة البسيطةLISP إلى الأضطراب الحاد ، حيث يخرج الكلام غير مفهوم نتيجة الحذف والأبدال والتشويه . وقد تحدث بعض إضطرابات النطق لدى الأفراد نتيجة خلل فى أعضاء جهاز النطق مثل شق الحلق
وقد تحدث لدى بعض الكبار نتيجة إصابة فى الجهاز العصبى المركزى CNS، فربما يؤدى ذلك إلى أنتاج الكلام بصعوبة أو بعناء ، مع تداخل الأصوات وعدم وضوحها كما فى حالة عسر الكلام Dyasrthria ، وربما فقد القدرة على الكلام تماماً كما فى حالة البكم Mutism ، كل ذلك يحتم على أختصاصى علاج أضطرابات النطق والكلام والتركيز جيداً على طبيعة وأسبابا الأضطرابات أثناء عملية تقييم حالة الفرد . وغالباً يشمل علاج اضطرابات النطق أساليب تعديل السلوك اللغوى وحدها أو بالأضافة إلى العلاج الطبى .
وقدتناول الدكتورمحمود حجازي مظاهر اضطربات النطق ( ممارسة الكلام ) والتى تشمل إخراج الأصوات وفقا لأسس معينة بحيث يخرج كل صوت متمايز عن الأخر وفقا للمخرج ، وطريقة التشكيل ، والرنين وبعض الصفات الأخرى . ثم تنظم هذه الأصوات طبقاً للقواعد المتفق عليها فى الثقافة المحيطة بالطفل ، لتكون الكلمات والجمل ، والفقرات . وهكذا يتصل الكلام . ويعد نطق الأصوات بصورة صحيحة يظهر الكلام مضطرباً . وهناك أربعة مظاهر أو أنواع لأضطرابات النطق والكلام تشمل الحذف ، والأبدال والتشويه ، والأضافة .
وأضاف حجازي هذه الأنواع بشىء اضطرابات النطق
1- الأسباب العضوية: وجود أي خلل في أعضاء النطق من حيث: عدم تطابق الأسنان و كبر حجم اللسان وصغر حجم اللسان. وربط اللسان.ووجود مشكلة في سقف الحنك و شق الشفاه ( الشفاه الأرنبيه ) وتضخم اللوزتين ووجود لحمية بالأنف تسبب الخنف
2-العوامل السمعية: مهمة جداً لذلك لابد من توفر السمع السليم للأصوات اللغوية،وأي ضعف سمعي يؤدي إلى صعوبات في النطق.
3- التعلم الخاطئ: سواء في البيت أو المدرسة أو البيئة ومنها:و عدم التوافق العاطفي. و عدم التشجيع.و القلق والإحباط في عملية الكلام. و تقبل الأسرة لكلام الطفل الخاطئ.
4- أسباب تتعلق بمرحلة الإرسال(ممارسة الكلام): مثل:إصابة الجهاز التنفسي بنزلات برد حيث الكحة وسرعة التنفس ،مما يجعل الكلام متقطعاً ومضطرباً.و إصابة الجهاز الصوتي في حالة العيوب الخلقية في الحنجرة.و إصابة أجهزة الرنين والنطق مثل: التهاب البلعوم الحنجري ، شق الحلق
5- عسر الكلام لأنه يؤدي إلى تغيرات في النطق والصوت والإيقاع ومن أنواعه : عسر الكلام التشنجي ‌وعسر الكلام الرخو
6 – الأسباب النفسية: القلق والتوتر و عدم الثقة في النفس و عدم الشعور بالأمان.
وتتركز اضطرابات النطق فى عملية وطريقة النطق ، وهى شائعة وخاصة لدى الأطفال من ( 5 – 7 ) سنوات ، وتشمل الأحرف الساكنة والمتحركة

عن