الإرهاب على أبواب المسجد النبوى

6739650_p
فاطيمة الزهراء لعمارتي
شهدت المملكة العربية السعودية، الاثنين، 3 تفجيرات انتحارية توزعت بين جدة والقطيف والمدينة المنورة، ما أسفر عن مقتل 7 أشخاص على الأقل وإصابة 6 آخرين، ولم تعلن أى جهة مسئوليتها عنها.

ووقعت التفجيرات قرب المسجد النبوى بالمدينة المنورة وقرب القنصلية الأمريكية فى جدة، وقرب مسجد للشيعة بمدينة القطيف.

وأشارت وزارة الداخلية السعودية إلى مقتل المهاجم الانتحارى، وإصابة اثنين من عناصر الأمن فى تفجير جدة، بينما قال سكان القطيف: إن منفذ التفجير الانتحارى قتل، وتناثرت أشلاؤه، ولم يصب أحد بجروح.

وذكرت قناة العربية أن تفجير المدينة المنورة وقع خلال صلاة المغرب بعد الإفطار، وعرضت صورا لنيران تشتعل فى موقف للسيارات تابع لقوات الأمن، إضافة إلى جثة قرب الموقف، وأوضحت أن الانتحارى استهدف 7 من رجال الأمن، وأظهر رغبته لهم فى الإفطار معهم، وفجر نفسه بينهم، مشيرة إلى مقتل الانتحارى واستشهاد 4 من رجال الأمن، ووقوع 4 إصابات خطيرة.

من جانبه، أدان أمين عام جامعة الدول العربية، أحمد أبوالغيط، التفجيرات، 

وأشار إلى أنها تأتى لتؤكد أن الإرهاب ليس له دين أو وطن، خاصة أن من قاموا بهذه الجرائم الشنيعة لم يراعوا حرمة شهر رمضان أو حرمة المقدسات.

كما أدان المستشار أحمد أبوزيد، المتحدث باسم وزارة الخارجية، الهجمات الإرهابية، مؤكدا وقوف مصر وتضامنها الكامل حكومة وشعبا مع السعودية فى مواجهة الإرهاب الآثم، الذى يستهدف أمنها واستقرارها.

وأدانت دول العالم الاعتداءات الإرهابية، وقال مجلس النواب المصرى فى بيان إنه تلقى نبأ الاعتداءات ببالغ الحزن والأسى، لافتا إلى أن شعب مصر يدين بشدة هذه الأعمال الإرهابية المؤسفة، التى جاءت نتيجة تنامى الإرهاب الفكرى الأسود والتطرف المعنف، الذى تتبناه تلك الجماعات الإرهابية، لتطال بنيرانها عظام الأقطار العربية وتفت فى عضدها، كما أدانت البحرين والأردن التفجيرات.

عن Alahlam Almasrih