السعودية والإمارات في سباق للفوز ببطاقة نصف النهائي الخليجي التعويض سلاح الكويت وعمان للبقاء في دائرة المنافسة


تتجه الأنظار اليوم إلى ملعب جابر الأحمد الدولي لمتابعة النهائي المبكر الذي يجمع المنتخب السعودي بنظيره الإماراتي في الجولة الثانية من مباريات المجوعة الأولى لكأس الخليج في نسختها الثالثة والعشرين، والمقامة في الكويت، بينما يلتقي المنتخب الكويتي نظيره العماني حاملاً شعار «لا بديل عن الفوز» ضمن منافسات المجموعة ذاتها.
ويعيش المنتخبان الأخضر والأبيض حالة من النشوة، بعد أن حقق كلاهما الفوز في الجولة الأولى، ويطمحان لحصد الفوز اليوم من أجل تأمين بطاقة التأهل إلى المربع الذهبي.
واستهل المنتخب السعودي مشواره في «خليجي» بالفوز على نظيره الكويتي صاحب الأرض والجمهور بهدفين مقابل هدف، لكنه سيكون على موعد مع مهمة أكثر صعوبة، عندما يواجه الإمارات التي بدأت مشوارها في البطولة بالفوز على عمان بهدف دون رد.
ويشارك الفريق السعودي في البطولة بمجموعة من اللاعبين الجدد، وتحت قيادة المدرب الكرواتي كرونوسلاف يورسيتش، ولعل هذه البطولة في حد ذاتها لها أهمية كبرى بالنسبة لجميع لاعبي الأخضر أملاً في لفت الأنظار إليهم، والحصول على فرصة المشاركة مع الفريق في مونديال روسيا منتصف 2018.
ومن المتوقع أن يدفع يورسيتش أمام الإمارات بمجموعة اللاعبين نفسها الذين شاركوا أمام الكويت باستثناء الهزاع. ومن المنتظر أن تضم قائمة الأخضر للمباراة، عساف القرني وعبد الرحمن العبيد ومحمد خبراني وعمر هوساوي وسالم علي يحيى ونايف هزازي ونوح الموسى وصالح العمري وأحمد الفريدي وسلمان المؤشر ومختار فلاته.
والتقى المنتخبان السعودي والإماراتي في 35 مباراة دولية، حيث فاز الأخضر 21 مرة مقابل سبعة انتصارات للإمارات، وتعادلا سبع مرات.
وعلى مدار 21 مشاركة سابقة للفريق في البطولة، أحرز الأخضر كأس البطولة ثلاث مرات أعوام (1994 و2002 و2003)، فيما توج الأبيض الإماراتي باللقب مرتين في 2007 و2013.
ويتطلع الفريق الإماراتي للثأر من نظيره السعودي وتحقيق الفوز بكل السبل الممكنة اليوم من أجل الاقتراب خطوة جديدة من المربع الذهبي.
ويقود الإيطالي ألبرتو زاكيروني المدير الفني للإمارات منتخباً شاباً يعد للمستقبل، يضم ستة لاعبين أيضاً يشاركون للمرة الأولى على الصعيد الدولي. ولم تضم القائمة النهائية المختارة للبطولة الخليجية سوى 12 لاعباً كانوا ضمن ثوابت المرحلة الماضية في عهد المدرب السابق مهدي علي، في حين أن الـ11 الباقين كانوا إما من الجدد أو من الذين لم ينالوا الفرصة الكاملة.
ومن المتوقع أن يبدأ الإيطالي زاكيروني بالتشكيل نفسه الذي خاض به مباراة عمان، والذي يضم خالد عيسى ومهند العنزي وإسماعيل أحمد وخليفة مبارك غانم ومحمد المنهالي وعلي حسن سالمين وخميس إسماعيل ومحمد فوزي ومحمد عبد الرحمن وعمر عبد الرحمن وعلي مبخوت.
وفي المباراة الثانية، يلتقي الأزرق الكويتي مع الأحمر العماني في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الأولى، واضعاً في اعتباره أن أي نتيجة باستثناء الفوز ستعني بشكل كبير خروجه من البطولة، وانتهاء حلم التتويج باللقب للمرة الـ11 في تاريخه، وبالتالي فإن المواجهة أمام عمان تشكل الخروج من «عنق زجاجة» بالنسبة له.
وكان المنتخب الكويتي حامل الرقم القياسي في عدد الألقاب الخليجية (10)، والعائد إلى المنافسات هذا الشهر بعدما رفع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الإيقاف المفروض عليه منذ 2015، تلقى خسارة افتتاحية للمرة الأولى أمام السعودية على أرضه في كأس الخليج.
وسعى مدرب الكويت الصربي بوريس بونياك، مدرب نادي الجهراء الكويتي، الذي تمت الاستعانة به لقيادة «الأزرق» في البطولة، للتقليل من آثار الخسارة أمام السعودية، مؤكداً أن «المنتخب وقع في أخطاء دفاعية كلفته هدفين»، وكان قادراً على العودة في المباراة.
من جانبه يسعى المنتخب العماني لحسم الفوز في مباراة الغد من أجل إحياء فرصة الفوز بلقبه الثاني في البطولة الخليجية، بعد تتويجه بلقب النسخة 19 التي جرت على أرضه، علماً بأن الفريق وصل للمباراة النهائية ثلاث مرات متتالية أعوام 2004 و2007 و2009، وفاز بالمركز الثاني في أول مرتين، وانتزع اللقب في المرة الثالثة.
وبعد الهزيمة في الجولة الأولى أمام الإمارات بهدف دون رد، بات لا بديل أمام عمان سوى الفوز على الكويت غداً لتجنب الخروج المبكر من البطولة، والحال نفسها بالنسبة للأزرق الكويتي، وهو ما يبشر بمباراة مثيرة اليوم.
والتقى الفريقان في 29 مواجهة سابقة، حيث فازت الكويت 12 مرة مقابل 7 انتصارات لعمان، وخيم التعادل على 10 مواجهات بينهما.
التعليقات

عن