السلاح السرى العجيب

16837984_1275747569172764_117009917_n
الدكتور / حسام الشرقاوى
عزيزى القارئ … عزيزتى القارئة
يسعدنى أن تكون حروفى وكلماتى بين أيديكم وبين أعينكم لكى أنقل لكم من واقع تجربتى الشخصية والتى حقا علمتنى الكثير والكثير .
علمتنى فهم البشر بمختلف . طباعهم . وانطباعاتهم . وسلوكهم . وطريقة تفكيرهم . وأسلوب حياتهم النمطى وغير النمطى بل والتقليدى .
والتوغل فى أعماق النفس البشرية وبأعلى تقنية وبأحدث الأساليب المتبعة فى هذا العلم الطيب والذى ينبع منه كل أصول الشخصية .
وذلك من خلال التحاور مع أشخاص ذات صلة من قريب أو من بعيد بالطب النفسى وأساتذة من كبار الطب النفسى المعروفين والمشهود لهم بالكفاءة المهنية والنزاهة الشخصية .
وبعض المعالجين النفسسين الذين لهم باع طويل فى هذا المجال الفسيح . واستشاريين فى التنمية البشرية . وكذلك مدربين تنمية بشرية معتمدين دوليا ولهم باع طويل جدا فى هذا المجال .
وتم تطبيق كل النصائح والمعلومات والخبرات التى خرجت بها من كل هؤلاء بجانب النعمة الربانية التى حابانى بها رب العزة سبحانه وتعالى وخبرتى كمدرب دولى معتمد . وأيضا استشارى تنمية بشرية . وخبير فى علوم التنمية البشرية .
والذى جعلنى بفضل الله تعالى وكرمه متفوقا فى مجالى هو يقيني بالله تعالى لأنه هو الذى علمنا وهو الذى أعلمنا بالطريق الصحيح لهذا العلم النافع الذى من يتبعه ويسير فيه بقلب سليم ونية صافية ابتغاء مرضات الله وتطبيق مبدأ الصدق فى التعامل به سبب رئيسى للإرتقاء لمراتب علمية أعلى .
إنه علم التنمية البشرية الذى أتى به إلينا رحمة الله عليه أستاذى وأستاذ أغلب المتفوقين الدكتور / إبراهيم الفقى أسكنه الله تعالى فسيح جناته .
والتنمية البشرية هل أصل من أصول علم النفس التحليلى للشخصية(Analytical Psychology ) والتوغل بداخلها للوصول لنقاط الضعف والقوة لدى هذه الشخصية .
وكذلك إكتشاف العيوب الرئيسية لها والعمل على إصلاحها بالطرق النفسية الصحيحة من خلال انتشال الطاقة السلبية المحيطة بالنفس وإشعال الطاقة الإيجابية لكى تتغلب هذه الشخصية على السلبيات وتحويلها لإيجابيات مهما كانت الضغوط والأسباب .
فإذا كان فرع من فروع علم النفس تتعامل به التنمية البشرية وهى علم النفس التحليلى أو بمعنى أخر دقيق هو تحليل الشخصية(Personal analysis ) فيه هذا الكم الهائل الغزير من المعلومات والأفكار الجديدة كل يوم .
فكيف يكون الحال بعلم النفس ككل ومن خلال فروعه المتعددة وأصوله التى تمتد وتتشعب فى كل مناحل الحياة . وكيف يمكن الاستفادة الفعلية من باقى فروعه .
وبفضل الله تعالى ومن خلال سنوات العمل الجاد والاحتكاك المباشر بالحالات الكثيرة من الأولاد والبنات والشباب والشابات والرجال والنساء بمختلف أعمارهم والتى تعرضت لها والتى تم عرضها على لعلاجها . وكذلك الاستشارات النفسية وكذلك الأسرية .
أكرمنى ربى سبحانه وتعالى وبتيسيره وكرمه بأن وفقنى بوضع يدى على المفتاح السحرى للدخول لأى شخصية مهما كانت معقدة أو كانت مستعصية والحمدلله تم شفاء أغلب هذه الحالات التى من الله عليها بالشفاء وجعلنى سببا فى شفائها .
وأيضا وفقنى الله تبارك وتعالى فى حل أغلب المشكلات الزوجية التى كادت تطيح بالأسرة والتى ينجم عنها أطفال الشوارع .
وكذلك تحسين بعض حالات العلاقات الزوجية التى كانت على وشك الفتور والتدمير الذاتى .
وأيضا علاج بعض حالات الفتور العاطفى . والجنسى . والمثلى .
وأيضا تم تطوير بعض الجوانب النفسية لبعض الحالات التى كانت على وشك الانهيار النفسى بل كانت على وشك الدمار الأخلاقى . وكذلك تحليل القواسم المشتركة للشخصية الحقيقية المتأصلة للشخص . والشخصية الدفينة وانطباعتها . وسلوكها . بل الإنعكاس الغير مرئى والمرئى من خلال تحليل السلوك وتعديله .
ومن خلال كل هذه الخبرات تم الحصول على عدة مفاتيح مختلفة لفتح الصندوق الأسود ) لأى شخصية بلا استثناء وذكرت هنا كلمة صندوق لأن الإنسان بالفعل يتم تخزين ذكرياته الحزينة وألامه وأوجاعه فى ( صندوق أسود ) صغير بداخله ويحكم إغلاقه جيدا جدا .
لذلك من يصل لفتح هذا الصندوق فقد وصل بالفعل لحل طلاسم الشخصية وبالتالى تعديل سلوكها وتقنين أوضاعها من خلال الحوار النفسى الراقى وبالإسلوب المتحضر . والذى يحتوى بتبعياته على كل شئ يخص هذه الشخصية .
ويتم من الأن التنسيق مع بعض الجهات والهيئات المعتمدة والموثقة من داخل مصر أو من خارجها والمهتمة بمجال التنمية البشرية وعلومها . للتعاون المشترك والهادف معهم للتشاور على فكرة كبيرة جدا تخدم التنمية البشرية فى جميع مجالاتها وفروعها وكل المهتمين بهذا العلم النافع .
وقريبا بإذن الله تعالى فى مقالى القادم مفاجأة من العيار الثقيل تهم هذا المجال وكل المهتمين به من المتميزين والمبدعين والمتألقين لنرتقى به وتضعه فى المكانة التى يستحقها .
وإلى ذلك الحين أترككم فى رعاية الله تعالى وأمنه
الإستشارى والخبير فى علوم التنمية البشرية

عن Alahlam Almasrih