أخبار عاجلة

النواب يهدد وزير التموين بـ«سحب الثقة في اول اغسطس

0c2b941c4d-img
هلال عبدالله وصفاء صابر
منتصف يوليو من العام ٢٠١٥، خرج الدكتور خالد حنفي، وزير التموين والتجارة الداخلية، ليؤكد كذب الشائعات التى أطلقت وأكدت أنه يأتى على رأس قائمة المرشحين لخلافة المهندس إبراهيم محلب، رئيس الحكومة السابق، فى منصبه الرفيع، واليوم.. وتحديدا بعد مرور ما يقارب ١٢ شهرا، عاد «حنفي» لتصدر «مشهد النفي» مرة أخرى، غير أن تغييرات عدة شهدتها الأشهر المنقضية، كان من شأنها أن تزيحه من قائمة «نفى الترشح بناء على الأداء الجيد»، لتضيفه – وبجدارة- إلى قائمة «إلقاء المسئولية والتهم على الآخرين».وعن موقف مجلس النواب من التقرير الذى أعدته اللجنة، قال النائب البرلمانى: يجب أن نشير أولا إلى أن اللجنة بدأت عملها فعليا فى ٣٠ يونيو الماضى، ومن المفترض أن تنتهى منه نهاية يوليو الجارى، مع الأخذ فى الاعتبار أنه فى حالة عدم عدم انتهاء عملها من حق أعضاء اللجنة ووفقاً للائحة تقديم طلب لرئيس المجلس لمد فترة عمل اللجنة، وفيما يتعلق بموقف المجلس من التقرير الذى أعدته اللجنة، فإن د. على عبدالعال، رئيس المجلس قرر إحالة ملف اللجنة للنائب العام بعد انتهاء اللجنة من عملها، إضافة إلى المسؤلية السياسية لوزير التموين أمام البرلمان وأمام الشعب المصرى بأكمله، حيث إنه من المقرر أن يتم عمل استجواب وزير التموين بعد انتهاء تقرير اللجنة، ولا يٌستبعد سحب الثقة منه، لأن البرلمان قام باستدعائه بداية المشكلة وأنكرها وهو أمر مثبت فى محاضر اللجنة الاقتصادية، لكنه عاد واعترف بوجود بعض التجاوزات.

عن Alahlam Almasrih