“النيل للإعلام” بمطروح يطالب بتخصيص 2018 للقضاء على المخدرات


كتب خالد جاهين

نظم مركز النيل للإعلام بمطروح، ندوة موسعة عن الإدمان بالاشتراك مع صندوق مكافحة الإدمان ومحافظة مطروح “إدارة المجالس”، وذلك بكنيسة السيدة العذراء بمدينة مرسى مطروح، والتي أوصت بأن يتبنى الرئيس عبدالفتاح السيسي، العام القادم بأن تكون مصر خالية من المخدرات.

يأتي ذلك، تحت رعاية محافظ مطروح، اللواء علاء أبوزيد، بحضور عدد كبير من رواد الكنيسة من أقباط مطروح.

ورحب القس متى زكريا، راعي كنيسة السيدة العذراء بمطروح، بالمحاضرين وتوجه بالشكر والتقدير إلى محافظ مطروح لرعايته لتلك الندوة والتي ترفع الوعى ضد خطر الإدمان لحماية المجتمع بوجه عام والأسر المسيحية بشكل خاص وتمنى المزيد من تلك الندوات المهمة لحماية المجتمع والشباب من الوقوع فى براثن خطر الإدمان.

واستعرض الدكتور محمد رمضان، أخصائي الادمان والعلاج النفسي والصحة النفسية بصندوق مكافحة وعلاج الإدمان، التابع لرئاسة مجلس الوزراء، تعريف المخدرات وحالة التعود أو ما يسمى بالإدمان والذى يتسبب فى أضرارًا بالغة بالصحة النفسية والبدنية والاجتماعية وأسباب تعرض الفرد لخطر الإدمان من حيث الجهل بأخطار استعمال المخدر، وضعف الوازع الديني، والتنشئة الاجتماعية غير السليمة والتفكك الأسري بجانب عوامل أخرى تسبب الإدمان منها الفقر والجهل والأمية والثراء الفاحش والتبذير دون حساب والآثار السلبية الخطيرة التي تخلفها تلك الظاهرة وعلامات الشخص المدمن الأعراض المصاحبة لتعاطي المنشطات ” الأمفيتامين والكوكايين وميثيل فينيدات الباربيتيورات والبنزوديازيبين “.

وأوضح رمضان، دور صندوق مكافحة الإدمان والتوعية والمساعدة فى علاج مدمني المخدرات وبرامج العلاج وكيفية منع المدمن من الانتكاسة مرة أخرى، مشيرا إلى أن هناك شائعات كاذبة لإغراء الشباب بتناول أنواع المخدرات وخاصة الحشيش والترامادول ومحاولة إقناعهم بأنها تمنح القوة والنشاط والقدرة العالية على مواصلة العمل لساعات طويلة وخاصة فئة السائقين.

وأكدت نعمة حمدي، مدير إدارة المجالس بمحافظة مطروح، على دور الأم أو الزوجة في حماية أسرتها من الانزلاق في خطر الإدمان وانشغال الوالدين عن الأبناء وعدم وجود الرقابة والتوجيه، وعدم وجود الحوار بين أفراد العائلة وغياب الرقابة عن الأبناء ودورها في إتاحة الفرصة مجالسة أو مصاحبة رفاق السوء وأنه يجب على الآباء والأمهات أن يتجنبوا إدمان المخدرات والكحول ليكونوا قدوة حسنة لأبنائهم؛ حيث إن الأطفال يؤثر عليهم سلبا الآباء والأمهات الذين يتعاطون المخدرات ليكونوا معرضون بشكل أكبر لخطر الإدمان .

وشرحت صافيناز أنور، مدير مركز النيل للإعلام بمطروح، الدور الإعلامي لمواجهة ظاهرة الإدمان في وسائل الإعلام، مؤكدة أنها لابد من أن تلعب دورا تنويريا رائدا في مكافحة المخدرات، وأن وسائل الإعلام تؤثر على الشباب، وأننا لا نتحدث فقط عن دور الصحافة والإذاعة والتلفزيون، ولكننا نتحدث أيضا عن الوسائل الحديثة من الإنترنت والمواقع الإلكترونية وعن الرسائل القصيرة عبر الهاتف المحمول وعن اللوحات الإعلانية في الشوارع وعن المدونات، ولابد من أن تحدث ثورة فعلية لتطوير المنظومة الإعلامية ولمواكبة ومواجهة المشكلات والظواهر المجتمعية بفكر جديد يستوعب عقول شبابنا والتطورات والتغيرات السريعة للعصر.
ادار الندوة ا/ ياسمين محمد محمود اخصائى اعلام بمركز النيل

عن