أخبار عاجلة

بخاري في قفص الاتهام

722ff5d7599b4272c06ba775b6d0d390
محمد الشيخ

يمثل اليوم عضو الاتحاد السعودي لكرة القدم الدكتور عبداللطيف بخاري أمام لجنة الانضباط بالاتحاد بعد أن تم استدعاؤه للتحقيق، على إثر التغريدة التي أطلقها عبر حسابه في “تويتر”، والتي زلزلت الوسط الرياضي بعد أن أكد بأنه يشم وجود عمل خفي وترتيبات دنيئة مبكرة لتمكين الهلال من بطولة الدوري قبل أن يختتم تغريدته بالقول: “دعونا نستمتع بدوري نزيه”.

مثول بخاري أمام لجنة الانضباط لا يفترض أن يكون فقط لمقاضاته على تغريدته التي أسف لها الاتحاد السعودي عبر بيان له باعتباره المعني الأول بالترتيبات الدنيئة كونه بيت الكرة السعودية ومطبخ عملياتها، بل لتصريحاته الإعلامية بعدها والتي أثارت الوسط الرياضي وحركت فيه مياه الكراهية؛ خصوصاً حينما أكد بأنه كان يشم أيضاً وجود ذات الروائح الدنيئة عند تتويج الأهلي وقبله النصر في المواسم الماضية.

أستاذ الإدارة والقانون وعضو اتحاد الكرة سيدخل قفص الاتهام اليوم لا بصفته مداناً، وإنما بصفته متهماً بإطلاق اتهامات خطيرة تجاه الاتحاد السعودي أولاً، والأندية الثلاثة ثانياً، وبذلك هو مطالب باثبات اتهاماته بالأدلة الدامغة، والبراهين الساطعة، وإن فعل فسيكون من واجب الوسط الرياضي ضرب تعظيم سلام لـ”البروفسور”، وإن لم يفعل وأحسبه كذلك، فلا أقل من تطبيق القانون عليه وفق لائحة الانضباط التي تحدد في مادتها بتغريمه 300 ألف ريال وإيقافه لمدة عام.

حين أقول بأنني لا أحسب “البروفسور” قادراً على تقديم الأدلة التي تثبت اتهاماته؛ فلأنني وقفت على كل تصريحاته الإعلامية المرئية والمسموعة والمقروءة، ولم أقف على قدرته في تخريج نفسه من هذه الورطة كلامياً، وهو أستاذ الإدارة والقانون الرياضي، بل إنه كان في كل إطلالة له لا يكاد يخرج من مأزق إلا ليدخل نفسه في مأزق جديد، وكأنه في لعبة متاهة، فكيف به سيستطيع أن يقدم دليله المادي.

هذه ليست المرة الأولى التي يقع فيها بخاري في شراك أحكامه الانطباعية الفارغة من الأدلة، والخاوية حتى من المنطق، فهو قبل ذلك قال بأن الإنجازات الكبرى التي تحققت للكرة السعودية إنما جاءت من دون تخطيط حيث لعب الحظ لعبته فيها، وهو بذلك قد أساء لجيل من القيادات التي وضعت الكرة السعودية لنحو عقد ونصف على هرم الأفضلية في القارة الصفراء، وهو ما أثار يومها حفيظة بعض الشخصيات البارزة التي ساهمت في تلك الإنجازات فضلاً عن إساءته لجيل كامل من الإداريين والفنيين واللاعبين الذين عملوا وضحوا خدمة لوطنهم.

ما لا خلاف عليه اليوم أن اتهامات بخاري ما لم يثبتها فإنها ستظل تطارد كل العاملين في الاتحاد السعودي، اليوم وغداً وحتى بعد رحيل هذا الاتحاد؛ حيث سيتم توجيه أصابع الاتهام لهذا المسؤول أو ذاك، ولهذا العضو أو الآخر، ولكل الحكام الموجودين في الساحة من دون استثناء؛ لذلك فإن بتر هذا العضو من الجسم الرياضي بات ضرورة ملحة ما لم يثبت اتهاماته، أقول ما لم يثبتها.. فهل يفعل؟!

عن Alahlam Almasrih