بدء احتفالات مولد البيلى أبو غنام بمدينة بيلا

متابعات
تبدأ محافظة كفر الشيخ اليوم الجمعة في استقبال الزائرين والمريدين للاحتفال بمولد العارف بالله سيدي سالم البيلى أبو غنام بمدينة بيلا، والذي سيستمر لمدة أسبوع.
ويتوافد ألاف الزوار والمريدين ، كل عام ، على مسجد أبو غنام بمدينة بيلا بكفر الشيخ ، للاحتفال بمولد سيدى سالم البيلى أبو غنام ، والذي تنظمه الطرق الصوفية.
كانت الطرق الصوفية قد قامت بتعطيل عمل المولد سنتان أبان الثورة لتجنب أى أعمال عنف أو شغب .
ويعتبر مولد أبو غنام من أكبر الاحتفالات الدينية في المحافظة، وتحتفل به 67 طريقة صوفية. ويقام في شهر أغسطس من كل عام بمدينة بيلا الكائن فيها ضريحه بمسجده الشهير، ويقام لمدة أسبوع وسط إجراءات أمنية مشددة.
” السيرة الذاتية للقطب الصالح فاتح بلاد الشام ومؤسس مسجد أبو غنام ”
” سيدى سالم البيلى أبو غنام ”
وإسمه سالم وكنيته البيلى نسبة الى بيلا وأبو غنام لأبنه الأكبر غنام .
والده السيد أحمد الحسيني المنقول بأرض المعلى بمكة المكرمة .
جده السيد على الحسيني المنقول بجلاديا بأرض ساحل الشام .
خاله السيد القطب أحمد الرفاعى المنقول بأم عبيدة بأرض العراق .
زوجته /السيدة فاطمة بنت سيدى على العراقى الأتروجى بالبحيرة .
نسبه :هو سالم بن أحمد بن على الحسينى بن على بن أبى بكر بن اسماعيل بن محمد بن عثمان بن حسن بن محمد بن موسى بن يحيى بن عيسى بن على بن محمد بن جعفر بن على الهادى بن محمد الجواد بن على الرضا بن الامام محمد الباقر بن الامام على زين العابدين بن الحسين بن الامام على بن أبى طالب ( رضى الله عنه ) صهر النبى صلى الله عليه وسلم ) .
مولده ونشأته :
ولد رضى الله عنه فى النصف الثانى من القرن الخامس الهجرى سنة 565 هجرية بأرض الشام وبلدته تسمى كوفه ولما عزم والده على أداء فريضة الحج قصد الى أم عبيدة بالعراق وسلمه الى خاله سيدى عثمان على الرفاعى بن عم سيدى أحمد الرفاعى وذهب والده الى أرض الحجاز وتوفى ودفن هناك فكفله خاله حتى بلغ السادسة من عمره وسلمه الى معلمه السيد محيى الدين الواسطى فحفظه القرآن الكريم وتفقه فى الدين على مذهب الامام الشافعى ولما كملت تربيته وأشتهرت ولايته قصد الديار الشامية لزيارة مشاهد الأنبياء وأجداده ثم عاد الى أم عبيدة يالعراق وهنا تقابل مع السيد أبو الفتوح الواسطى .
طريقته الصوفية :
أخذ العهد والسلوك والخدمة من خاله وشيخه السيد أحمد الرفاعى الكبير الذى أوصى عند وفاته لتلميذه سيدى أبو الفتوح الواسطى المعرف بإسم أبو الفتح الواسطى بأنه سيأتى الى بلاد العراق ولدنا السيد سالم الحسينى النسيب وهو الوارث لما لنا وتطاع له الأسود وتخضع له الحياة والأفاعى فسلمه سجادتى هذه ليجلس عليها وفعلا عند حضوره نفذت الوصية .
تاريخ حضوره من الشام الى مصر والأقامة والأسباب :أقام ببلدته مدة ثم نزل الى بلدة أتياد بالشام وبعد مدة الى كوم الذئاب وبعدها الى سيد الحضر وأقام بمسجده حتى أذن له بالتوجه الى مصر ، ووصل الأراضى المصرية فى مدة السلطان بيمبى ايتان الكردى ثم توجه الى الأسكندرية ليزور الشيخ أبو الفتح الواسطى وبعد أيام أستأذن حيث حصل على الأذن بالتوجه الى بيلا مدينة الهراس بالبرية ووصل الشيخ والتلاميذ حتى أرض الحاجر بالبحيرة فقابله قطب الوقف السيد على العراقى الأتروجى وقالله : أهلا بالسيد سالم بن السيد أحمد الحسينى .
فقال له : من أعلمك بذلك فقال له : أمرت بمقابلتك وأن أزوجك أبنتى فاطمة وأقام عنده بعد الزواج أربعون يوما ثم أستأذن وتوجه مع زوجته الى بيلا وقابله خارج بيلا الشيخ محمد بدير أبو يوسف والأهالى حيث كان قد بشر الشيخ بدير بقدومه وخرجوا جميعا لملاقاته وتسلم البلد وسميت بيلا نسبة الى البيلى .
أولاده :
السيد غنام ،السيد حسام الدين،.محمد وأبنان وهم بجزيرة تكلا بالبحيرة . ،محمد الأتروجى بالبحيرة . ،محمد المرشدى وهو بمدينة ” منية المرشد ” مركز فوه . ،عطية أبو ماضى وهو ” بقلا بشوة ” مركز بلقاس دقهلية .،السيد أحمد أبو الفتوح وسالم وهم ” بالشهرية ” دقهلية ،شعيب وهو ” بكفر بهوت ” مركز طلخا ،خلف وهو ” بكفر قته ” مركز بيلا ،عبد الله البروجى وهو ” بمحلة البرج ” ،محمود وغنام وهم دفنا معه فى قبره بالمسجد بمدينة بيلا توفى رضى الله عنه سنة 632 هجرية عن عمر يناهز 67 عاما ، ودفن بمقامه المشهور بمسجد أبو غنام بمدينة بيلا محافظة كفر الشيخ …
وكان في البداية على شكل خلوة كبيرة بجوار القبر، ثم تحولت إلى زاوية للمريدين.
ثم بنى المسجد والقباب والمقصورة النحاسية حول الضريح ، حتى أصبح أكبر مساجد مدينة بيلا .
على الرغم من عدم ترميمه أو تجديده باءعتباره من أكبر مساجد المدينة وبه قطب من أقطاب الصوفية
.

عن Alahlam Almasrih