جريدة الأحلام المصرية الصاوي يكتب كلمات ساطعة للرأي العام


بقلم محمد الصاوي عجاج
هل سقطت ورقه بيلا واحترقت هل اصبحت جثه هامده لن تدب فيها الحياه مره اخري من يقول هذا متشائم ومحبط ولم يقرأ صفحه بيلا التاريخيه بعمق بيلا عانت كثيرا وتمرغت في تراب سوء الاختيار والاختبار كثيرا بل وسقطت في اوحال التناحر والتفرق وشق الصف ولم تمسك بحبلها المتين مرات عديده فوصلنا الي ماوصلنا اليه من سوء الاحوال وتردي الاوضاع في كل مناحي حياتنا اليوميه بل وصل الامر اخيرا الي حد الاجتراءعلينا والاستقواء علي بيلا واطلاق صواريخ من منصات الافتراء لتشويهها ووصمها بما ليس فيها فماذا نفعل هل نشق الجيوب ونلطم الخدود وندخل في سباق طويل للبكاء والنحيب والعويل اقولها بهدوء وكلي ثقه في ابناء بلدى الاوفياء الاذكياء وخاصه الشباب وطاقه النور حين يشتد الظلام ويد الامل حين يخيم اليأس وحدوا الصفوف ولاتضربوا الدفوف وحددوا الرؤيه والتصورات ولاتنقادوا للخلافات والا نقسامات تجمعوا ولاتتفرقوا ولتكن منكم جماعة حكيمة راشده وعاقله اسمعوا اليها وانصتوا لها وليخرج واحد منكم تدفعون به وتجتمعون عليه وتلتفون حوله واكتبوا بإيديكم شهادة ميلاد بيلا الجديدة الواحدة المتوحدة الواثبة في ثبات نحو غايتها ومرادها واهدافها واعلموا ان النائب وحدة مهما بلغت قدرتة او تجلت قوتة لن يستطع ان يحقق احلامكم ما دمتم لا تحلمون معه وله

عن Alahlam Almasrih