جريدة الاحلام المصرية قصد لم يفهم وفهم لم يقصدة


قصد لم يفهم وفهم لم يقصد
بقلم امين محمد الفقي مستشار قانوني
إن المعنى لا يأتي من الكلام الموجه إلى المستمع بل إن المستمع هو الذي يأتي بالمعنى للنص الذي سمعه وهنا تلعب بعض العوائق دورها في فهم المقصود من القول معنى ذلك أن الحاجز النفسي من أكبر عوائق الفهم فحين يكون هناك كراهة بين أطراف الحديث يفسر المستمع الحديث على خلفية المتحدث في عقلة وليس المقصود من الحديث كذلك يعتبر من معوقات فهم المعنى المقصود استعمال العبارات المطاطة أوتلك التي تحتمل اكثرمن تأويل مما يجعل المستمع في حيرة من المقصود وتحدث خلافا بين المستمعين في المعنى المقصود للمتحدث ولا ينبغي مخاطبة الناس على أنهم ذو مستوى واحد سواء كان هذا المستوى المظنون هو مستوى ثقافي مرتفع أو متدن فالخطاب يجب أن يشمل الجميع لكيلا يحرم من فهمه أو يساء فهمه من بعض الناس أواستخدام العبارات الصعبة لغويا أو المصطلحات التي لا يفهمها الجميع ومن المهم جدا اختيار الوقت المناسب للحديث حيث يكون له أكبر الأثر في فهم المستمع.
من كل ذلك ينتج سؤ فهم المقصود لذلك قال تعالى : ﴿يا أيُها الذِين آمنُوا إِن جاءكُم فاسِق بِنبأٍ فتبينُوا أن تُصِيبُوا قوما بِجهالةٍ فتُصبِحُوا على ما فعلتُم نادمين).
حتى يتقبل بعضنا البعض ونحقق العيش الإيجابي مع الآخرين ونبني جسور الود والاحترام المتبادل بين بعضنا البعض وكم من علاقات تقطعت وأواصروأسرتفككت وتباعدت الناس وتحولت المحبة الى كراهية والألفة الى غلظة كل هذا بسبب كلمات يسمعها شخص من شخص آخر فيفهما بغير المقصود .
يا صديقي إذا خانني التعبير فلا يخونك التفسير وإذا سمعت عني فاسمع مني وﻻ تحرمني حقي فى الدفاع عن نفسي.

عن Alahlam Almasrih