شرم الشيخ تستضيف  المؤتمر الدولى ” الـخامس عشر  ” لكلية الطب البيطرى بالزقازيق  ” صحة وسلامة الإنسان والحيوان ” الواقع والمأمول  اكتوبر المقبل  

شرم الشيخ تستضيف  المؤتمر الدولى ” الـخامس عشر  ” لكلية الطب البيطرى بالزقازيق  ” صحة وسلامة الإنسان والحيوان ” الواقع والمأمول  اكتوبر المقبل  

كتب – هلال عبدالله

تستضيف المدينة العالمية شرم الشيخ ، فعاليات المؤتمر    ،  العلمي الخامس عشر (الدولي الخامس)  لكلية الطب البيطري جامعة الزقازيق   تحت عنوان ”  صحة وسلامة الإنسان والحيوان   ” الواقع والمأمول  ،  الذى ستعقد  فعالياته في الفترة من  8-11  اكتوبر  المقبل 2020  فى أحد الفنادق الكبرى  ، والذى تقام فعالياته تحت  رعاية الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، والدكتور عثمان شعلان ،  رئيس الجامعة، و إشراف الدكتور عبد العليم فؤاد عميد الكلية و رئيس المؤتمر ، وكل من الدكتور أحمد بحيرى وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، والدكتور خليفة الضوي وكيل الكلية للدراسات العليا والبحوث مقررا المؤتمر، الدكتور نصر عبد الوهاب وكيل الكلية لشؤون التعليم والطلاب منسق المؤتمر .
و قال الدكتور عبد العليم  فؤاد، رئيس المؤتمر، أن  هذا الملتقى العلمى الدولى ،   يأتى فى ظل ظروف استثنائية و ان الكلية  تسعى دائما  من خلال خطتها الإستراتيجية إلى توظيف البحث العلمي وآلياته لحل المشكلات المجتمعية والعمل  على خلق تنمية شاملة،  والعمل على صحة وسلامة الإنسان و كذلك الحيوان  وإنه من خلال هذا الهدف جاء  عنوان المؤتمر .
وأوضح  عميد الكلية، أن المؤتمر سيرتكز على ثلاث محاور رئيسية  وهى :  محاضرات عامة  – ندوات متخصصة، بالإضافة إلى الجلسات العلمية التي ستناقش عدد من  الأبحاث  الهامة وهي:
 – أمراض الثروة الحيوانية و الداجنة والسمكية. 
 – الجراحات البيطرية . 
 – صحة وتغذية وتربية وانتاج الحيوانات والدواجن والأسماك 
– الكفاءة التناسلية 
 – صحة الأغذية و الأمراض المشتركة  
 – الهندسة الوراثية والعلوم الأساسية
 – التعليم البيطري وبحوث جودة التعليم .
و أضاف “رئيس المؤتمر ” ، أن هذا الملتقى الدولى  سوف يشارك به جميع كليات الطب البيطري والعلوم والصيدلة من الجامعات  المصرية المختلفة  ، فضلا عن خبراء من جامعات دولية ، بالإضافة إلى مشاركة عدد من الباحثين من أفريقيا وأسيا والدول العربية.
وأكد د. عبد العليم فؤاد، أن هذا الملتقى العلمي الدولي هو  بمثابة انطلاقة جديدة  ومشاركة فعالة فى الحفاظ على صحة الإنسان  فى ظل جائحة كورونا و كذلك صحة الحيوان و العمل على ايجاد خطط متطورة من أجل  حل المشكلات المجتمع و البيئة  الطارئة  ، تماشيا مع توجهات الدولة و رؤية مصر 2030 في  تحقيق  التنمية الشاملة .
ومن جانبة اضاف الدكتور خليفة الضوى مقرر المؤتمر ، ان عد الابحاث المقبولة بلغ ٣٠ بحث  علمى من مختلف الجامعات ، وان جلسات المؤتمر مقسمة الى ٤ جلسات علمية لمناقشة أبحاث المشاركين اللذين تقدموا بأبحاث  .
 
 واوضح ” الضوى ” أن كلية الطب البيطري  تعتبر من الكليات المهمة في الجامعة التي حصلت على المركز الأول في مصر والوطن العربي في تصنيف  شنغهاي  والتي تعتبر الكلية الأولى  في الجامعة التي حققت هذا الإنجاز، فضلا  عن تقدمها اللافت والمميز في التصنيفات العالمية ،  تصدرها المراكز الأولى فى النشر العلمى  والدولى ، الأمر الذى يؤكد  تميز الكلية ومسيرتها الناجحة  التي تجعلها رائدة بين كليات الطب البيطري في الجامعات المصرية والدولية.
واكد ” الضوى ” على حرص الكلية على تفعيل و استحداث نظم وبرامج جديدة و كذلك تعزيز فرص النشر الدولى لأعضاء هيئة التدريس و الباحثين بالكلية ، والتأكيد على تفعيل الرقمة و التعليم الالكترونى وفقا لإتجاهات ورؤية الدولة . 
وفى نفس السياق قال الدكتور أحمد بحيرى ،  وكيل الكلية لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة و مقرر المؤتمر  ، ان الفعاليات التى تقوم بها الكلية هدفها الاول تعزيز التنمية الشاملة فى مختلف المجالات التى تخدم الفرد و المجتمع   من خلال اقامة ورش العمل واقامة القوافل الطبية و الإرشادية والتوعوية  و التواجد الدائم مع المواطن وتقديم خطط واستشارات علمية تعزز من قدراتهم الانتاجية فى مجالات الانتاج الحيوانى والداجى و الثروة السمكية   و العمل على دعم وتعزيز جهود الدولة فى توفير غذاء آمن و صحى للإنسان ، فضلا الى دعم مؤسسات ومشاريع الدولة القومية التى توفر الغذاء بإعتباره امن قومى ، من خلال محطات انتاجية لخدمة المجتمع  داخل الكلية .
واضاف بحيرى ” ، ان جهود الكلية على مدار العام لم ولن تتوقف من اجل  خدمة المجتمع بما يحقق النمو الاقتصادى داخل المحافظة و التى يعود أثارها الايجابى على الدولة المصرية ، مشيرا الى ان المؤتمر جاء فى توقيت هام ولجاحة المجتمع المحلى الى التعرف على الفرص و الآمال فيما يتعلق بالثروة الحيوانية والتى تعبر احد المصادر الهامة  لتعزيز الدخل القومى  فى مصر .   
ومن جانبه قال الدكتور نصر عبد الوهاب و كيل الكلية لشؤون التعليم و الطلاب  ومنسق المؤتمر ، إن الطب  البيطرى هو خط الدفاع الأول لصحة الإنسان  و انه الذى يعمل على الوقاية من أجل حمايته  من الأمراض التى تنتقل عن طريق الحيوان ، الأمر الذى يؤكد  الدور الحيوى للطب البيطرى وتأثيرة على الصحة العامة و الإقتصاد القومى بإعتبار ان الإنسان هو أحد القوى البشرية  التى يعتمد عليها فى عجلة التنمية .
   وأضاف ” عبد الوهاب”  ، ان الأبحاث الجديدة فى مختلف الجامعات  الدولية  تشير  الى  كيفية منع انتقال العدوى للبشر   وان الهدف  هو  حماية و تحسين صحة الإنسان والحيوان معا ”  مشيرا الى ان مؤتمر الكلية الخامس عشر سوف يستعرض الأبحاث التى ترتبط بهذا  الشأن .
 وأشار “عبد الوهاب” ، إلى أن جائحة كورونا أظهرت دور الطب البيطرى الكبير فى تلاشى تلك الكوارث، من حيث  الفيروسات والأمراض الخطيرة التى  تنتقل من الحيوان إلى الإنسان،  و الدور الأساسى  في الوقاية من تلك الأمراض، وضرورة تفعيل دور الطبيب البيطرى لحماية الإنسان قبل الحيوان، لوجود العشرات من الأمراض المشتركة  بينهما ، الأمر الذى يجعل   الطبيب البيطرى يقف كخط دفاع حقيقى، حتى لا تنتقل تلك الأمراض للإنسان .
و استعرض” عبد الوهاب”  ،جهود الكلية فى تعزيز قدرات ومهارات الطلاب المتميزيين داخل الكلية بما يسمح لهم بإكتساب الخبرات من خلال المشاركة فى الفعاليات و الملتقيات المحلية والدولية الأمر الذى يعود على الطلاب بالمعرفة و المحاكاة العملية  و اتاحة فرص أكبر لهم  فى سوق العمل الخارجى .

عن Alahlam Almasrih