قصة بناء الكعبة 11 مرة بدءا من آدم وحتى الملك فهد

استعرض الدكتور أحمد على عثمان، أستاذ سيكولوجية الأديان ، في بحث له تطورات شكل الكعبة وعملية بنائها وتجديدها.

وذكر البحث أن الكعبة المعظمة تم بناؤها تقريبا نحو( 11) مرة، كالتالي:

• (1 ) بناة الكعبة المشرفة هم الملائكة عليهم السلام في مقابلة البيت المعمور في السماء.

(2) ثم فى عصر الإنسان على الكرة الأرضية تم البناء الأول على يد أبو الإنسانية آدم عليه السلام قيل إن آدم عليه الصلاة والسلام بنى البيت من خمسة أجبل كانت الملائكة تحضر له حجارتها، وهي: جبل طور سيناء، وحراء، وطور زيتا، وجبل لبنان، والجودي إلى جانب الجبل الأحمر، وثبير، ورضوى، وورقان.

قيل إن بناء آدم عليه السلام، وبناء الملائكة عليهم السلام بناء واحد، آدم يبني والملائكة تساعده.

• (3 ) ثم شيت عليه السلام وهو ابن آدم عليه السلام.

• (٣) ثم إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام وقد رفعا القواعد بنى إبراهيم وإسماعيل عليهما الصلاة والسلام البيت بأمر من الله على قواعد بناء آدم عليه السلام.

كان بناء إبراهيم عليه السلام بالحجارة ردما دون مونة أو خلطة ماسكة بين الحجارة، وكان يبني كل يوم ” ساقا ” أي صفا واحدا من الحجارة، ولما انتهى إلى موضع الحجر الأسود طلب من إسماعيل عليه السلام أن يأتيه بحجر ليكون علامة موضع بداية الطواف فجاءه جبريل بالحجر الأسود.

والشكل العام للكعبة المشرفة في بناء إبراهيم عليه الصلاة والسلام مستطيلا، وارتفاعها تسعة أذرع، وطول الضلع الشرقي اثنان وثلاثون ذراعا، والغربي واحد وثلاثون ذراعا، والجنوبي عشرون ذراعا، والشمالي اثنان وعشرون ذراعا، وجعل لها فتحتا بابين ملاصقين للأرض دون باب يغلق وجعل بداخلها حفرة لتكون خزانة ولم يسقفها وبنى في شمالها عريشا منحنيا زربا لغنم إسماعيل عليه السلام هو الذي يسمى بالحجر .

عمر بناء إبراهيم عليه السلام أربعة آلاف سنة تقريبا.

• (5) ثم العمالقة.

• (6) ثم قبيله جُرْهُم.

• (7) ثم قبيلة قريش ونقصت بهم النفقة فى الإتمام حين أرادت قريش تجديد بناء الكعبة المشرفة بعد احتراقها وتصديع السيول لها قررت أن لا تدخل في بنائها مالا حراما فقصر المال الحلال عن كمال البناء فاختصر جزء منها ملاصق لحجر إسماعيل عليه السلام.

ثم تجزأت قريش جهاتها الأربعة، وكل جهة جزئت إلى أربعة أجزاء اقترعت عليها القبائل فتولت كل قبيلة جزءا.

المواد الخشبية للبناء اشترتها قريش من أصحاب سفينة رومية تكسرت في ميناء الشعيبة واستأجروا أحد ربانها ليساعدهم في البناء على شكل بناء أهل الشام.

وشارك سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قريشا في بناء الكعبة المشرفة كما حل النزاع الذي حصل عند وضع الحجر الأسود في مكانه بالحكمة الإدارية السامية.

جعلت قريش ارتفاع الكعبة المشرفة ثمانية عشر ذراعا، وسقفتها، وجعلوا لها بابا واحدا شرقيا مرتفعا عن الأرض وأداروا على حجر إسماعيل جدارا قصيرا، وزوقوا داخلها، وجعلوا لها درجا داخليا يؤدي إلى السطح، وجعلت فيها دعائم للسقف ستة.

• (8) ثم عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما رجعها على قواعد سيدنا إبراهيم عليه السلام.

لقد بنى عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما الكعبة المشرفة بعد احتراقها وقصفها بالمنجنيق أيام يزيد بن معاوية .

وأعاد بناءها على الوضع الذي كان يتمناه رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي ثبت من خلال حديث عائشة رضي الله عنها فكعبها وربعها على قواعد إبراهيم عليه الصلاة والسلام، وجعل لها بابين ملصقين بالأرض، شرقي، وغربي، وجعل داخلها ثلاث دعائم خشبية لحمل السقفين باقية إلى اليوم، وزاد ارتفاعها إلى سبع وعشرين ذراعا.

• (9) ثم الحجاج بن يوسف الثقفي رجعها على بناء قريش.

أما بناء الحجاج فلم يكن بناء شاملا بل كان نقضا لجزء من بناء ابن الزبير وتعديله إلى شكل بناء قريش للكعبة المشرفة.

• (10 ) ثم السلطان مراد خان.

• بناء السلطان مراد خان عام 1040 هـ بعد أن تهدمت الكعبة المشرفة بسبب أمطار غزيرة أسالت السيول هطلت عام 1039هـ وصل الماء فيها إلى منتصف جدار الكعبة .

واستغرقت العمارة نحو ستة أشهر، وكانت قبل عشرين عاما ظهرت آثار تصدع في جدار الكعبة المشرفة فعالجها السلطان أحمد خان بتطويق الكعبة المشرفة بحزام معدني مزركش ومذهب حماية لها من التهدم.

• (11) ثم خادم الحرمين الشريفين فهد بن عبد العزيز آل سعود.

والأصل فى شكل الكعبة أن يدخل فيها حجر سيدنا إسماعيل لتكون مكعبة ومربعة بمعنى شكل الدحية يعنى شكل البيضة تماما مثل شكل الكرة الأرضية، وهى فى منتصف الكرة الأرضية سبحان الخالق العظيم.

عن