كيفية التعامل مع الشخص المزاجي


كيفية التعامل مع الشخص المزاجي

كتبت:لطيفة القاضي

التقلبات المزاجية وفي الاضطرابات وصعوبة التعامل مع الناس مؤشر على أن هذا الشخص مزاجي، حيث الشخص المزاجي يجد صعوبة في التعامل مع الآخرين نظرا لحالته المزاجية، فيكون تواصله مع الآخرين محدود وقليل.

ان التعامل مع الشخص المزاجي إلى حدا ما فيه الصعوبة نظرا لتغير مزاجه من الوقت للآخر، و فى بعض الاوقات يشعر الانسان بانه لا يريد التعامل مع هذا الشخص بسبب طبعه وحالته النفسية المضطربة ،نجد هؤلاء الأشخاص قريبين مننا مثلا ممكن أن يكون أخا لك ،أو ممكن يكون زوجك،أو يكون ابنك،أو رئيسك في العمل.

فى هذا الوقت تجبرنا الظروف على التعامل معهم فلابد من إيجاد وسيلة للتعامل مع الأشخاص المزاجيين :
أول شيء لابد منه هو التوافق في وجهة النظر والرأي،حيث الذي يقلق الشخص المزاجي إختلاف في الرأي أو وجهة النظر،فهنا يجب أن نتفق معة إذا كان ذلك لا يؤثر سلبا على أي أحد ولا يؤذي احد،هذا هو الحل الأمثل للتعامل مع الشخص المزاجي.

الوعي فلابد من أن يكون لدينا درجة كبيرة من الوعي للتعامل مع الشخص المزاجي،وندرك أن حالة المزاجية بأنها حاله مؤقتة ولا تكون عند الشخص طوال اليوم،فلابد من التعامل معه بالعطف ومشاعر الرحمة.

علينا أن نقدم له يد المساعدة عن طريق بأننا نعلمه بأنه إنسان مزاجي ونقوم بتقديم المساعدة له لكي يصل إليه الشعور بالارتياح.

التجاهل من الأمور المهمة للتخلص من سلبية الشخص المزاجي.

اللجوء إلى الادوية لتهدئة حالته وتقليل توتر أعصابه.

أيضا ممارسة الرياضة وخاصة رياضة اليوجا تعمل على تقليل حالة سوء المزاج والمزاجية.

نقدم للشخص المزاجي المشروبات المهدئة للأعصاب مثل شراب النعناع،الكركديه،عصير الليمون.

فمن خلال النصائح السابقة وتطبيقها على الشخص المزاجي نصل إلى حل لمشكلة المزاجية واضطرابات النفسية ،و نصل إلى شخص هاديء يستطيع أن يقوم بكل المهام وهو في حاله مزاجية سليمه خالية من أي مشكلات أو أي اضطرابات.

عن Alahlam Almasrih

اضف رد