كيف نعيد الطالب إلي المدرسة


بقلم الدكتورة نجلاء صالح
مما لا شك فيه أن عودة الطالب إلى المدرسة ضروري وهام ، وأن هناك عوامل كثيرة لا ببد أن تتوفر فيها حتي يشعر الطالب أنه يقضي الساعات الطويلة فيها
بمردود وعائد وطائل فإذا نظرنا إلي الكتب الدراسية لا بد أن يشعر بالهدف من دراسة كل مادة والفائدة التي تعود عليه منها في حياته العملية وأن تكون مرتبطة بشكل ما بالبيئة التي يعيش فيها زراعية كانت أم ساحلية ولا نغفل دور الأنشطة في كسر حدة الملل وجذب الطالب للعودة إلي المدرسة ، كما يجب ألا تغفل دور التكنولوجيا وارتباطها بالمناهج الدراسية ومدي فاعليتها في انخراط الطالب في العملية التعليمية، كما يجب. ألا نغفل أيضا دور المعلم الفاعل واستراتيجية التدريس المناسبة التي يجب أن يتبعها في ايصال المعلومة وتحويل الطالب من متلق سلبي إلي متفاعل إيجابي ، كما يجب علينا أن نشحع التعلم الذاتي وجعل الطالب يبحث عن المعلومة بنفسه وأيضا الخروج بالتعليم من النمطية إلي الإبداع ، ويجب علينا أيضا ألا نغفل الطالب المتفوق والموهوب ، والطالب ذوي الاحتياجات الخاصة وطلاب الدمج وتعويد الطالب علي السلوك الحضاري الإيجابي والبعد كل البعد عن السلوك السلبي والمرفوض قلبا وقالبا
كما يجب علينا ألا نغفل دور المدير المتوازن الذي يتبع الطريقة الحديثة في الإدارة وأهمية وفاعلية دور المتابعة والتوجيه الفني ومديري الإدارات التعليمية فكل ذلك يصب في مصلحة الطالب وهو الهدف الذي تتمحور حوله العملية التعليمية كل ذلك لن يتأتي إلا بالتخطيط للجيد الذي يصب في مصلحة الوطن لصناعة مواطن قادر علي مواجهة التحديات وخصوصا في عصرنا المفعم بالتحديات المختلفة التكنولوجية والثقافية والاقتصادية

عن Alahlam Almasrih