لقاء تثقيفى حول ” مبادئ الاسعافات الأولية ” اولى فعايات مبادرة ” صحتك مسئوليتك ” ببورسعيد


كتبت الدكتورة نجلاء صالح
الحفاظ على الصحة العامة يعد عاملا أساسيا للوقاية من الإصابة ببعض الأمراض، التى تؤثر على الجسم وتسبب مضاعفات و فى اطار اهتمام الهيئة العامة للاستعلامات برفع الوعى باهمية الحفاظ على الصحة العامة ، انطلقت اليوم اولى فعاليات مبادرة ” صحتك مسئوليتك ” و التى ينظمها مركز النيل بمجمع اعلام بورسعيد بالتعاون مع جمعية مستقبل التمريض المصرى ، حيث صرحت الاستاذة مرفت الخولى مدير المجمع ان المبادرة تتضمن عدد من الفعاليات تتنوع ما بين دورات تدريبية و ندوات وورش عمل تناقش العديد من الموضوعات الصحية البسيطة والتى تواجهنا فى حياتنا اليومية مثل الجروح البسيطة و الحروق الخفيفة و كيفية التعامل مع الكسور قبل العرض على الاطباء المتخصصين لانه كثيرا ما يتم التصرف بشكل خاطئ فى المواقف الطارئة مما يؤثر على درجة خطورة او علاج الحالة وكان من الجدير ان نبدأ بلقاء تثقيفى حول ” مبادئ الاسعافات الاولية ” بحضور الاستاذ كمال نجيب رئيس جمعية مستقبل التمريض المصرى الذى تحدث عن اهم اهداف الجمعية التى تتمثل فى تقديم خدمات التثقيف الصحى للمجتمع المدنى و ايضا العمل على تحقيق التكافل الاجتماعى بين اعضاء الجمعية و افراد المجتمع المدنى، وشرحت الدكتورة لارا التفاهنى استاذ بالمعهد الفنى الصحى الاسعافات الاولية للنزيف بأنواعه والحروق وشرحت ايضا الاستاذة منى جلال اخصائى تدريس علوم تمريضية بالمعهد الفنى الصحى الانعاش القلبي والرئوي عمليا .
ودار الحوار حول اهمية الإِسعـافـات الأولية إذ بواسطتها يتمكن الأشخاص المتدربون من تقديم المساعدة بمهارة للمصابين في الحوادث أو الأمراض الفجائية التي قد تحدث في أماكن يصعب فيها على الفرد الاتصال بالطبيب، لذلك وجب على كل فرد أن يتعرف على بعض الاحتياطات التي يجب أن يقوم بها حفاظا على حياة الآخرين إلى أن يستطيع الاتصال أو الوصول للطبيب أو أقرب مستشفى. ، ومن الضروري أن لا يعتبر المسعف نفسه طبيباً ، لأن بعض الإِصابات البسيطة في مظهرها قد تكون ذات نتائج خطرة، لذلك على المسعف أن يخبر الطبيب بكل المعلومات التي تمكن من الحصول عليهاوعليه ان يعرف ان مهمته الرئيسية هى إبعاد المصاب عن مصدر الخطرو إسعافه بسرعة وعناية و الحفاظ عليه هادئاً مستريحاً دافئاً.
كما تم التاكيد على انه هناك بعض الامور الواجب تجنبها عند البدء فى اسعاف اى مريض حيث يقع الكثير في مأزق وحيرة عندما يتعرض شخص لجرح ، حادثة أو لنوبات مرض ما. وقد يقف الفرد عاجزا عن تقديم بعض الإسعافات التي تدعم حياته حتى يتم نقله إلى أقرب مستشفى أو عيادة طبية . ولا يرتبط الاحتياج لمثل هذه الإسعافات بمكان ما وإنما نجد الحاجة إليها في الشارع مكان العمل- المدرسة – الجامعة – المنزل- أماكن العطلات والإجازات ومن اهم هذه الاشياء الواجب تجنبها مثل التأخير في عمل التنفس الصناعي عند الحاجة إلى ذلك او الفشل في إزالة الموجود داخل الفم أثناء إغماء المصاب, من أسنان ساقطة أو فضلات أو غير ذلك وايضا ترك نزيف يستمر دون ملاحظته او عدم الاهتمام بإسعاف الصدمة.وإعطاء المصاب الفاقد الوعي أي مشروبات بالفم و عدم لمس الجروح بأصابعك العارية.او التسبب في إصابة أخرى للمصاب بحروق باستعمالك زجاجات مياه ساخنة بدون تغليفها, أو باستعمال حرارة عالية مباشرة وايضا السماح للمصاب بكسور أو الاشتباه في كسر بالحركة, إلا عد عمل الجبائر اللازمة واخيرا اعطاء المصاب منبهات أو سوائل دافئة, إلا بعد التأكد من وقف جميع نقط النزيف.

عن Alahlam Almasrih