لماذا لا نحب القراءة

لماذا لا نحب القراءة

كتبت: لطيفة محمد حسيب القاضي
تعتبر القراءة من أهم وسائل المعرفة والثقافة العامة، فعندما يقرأ الإنسان الكتب المتعددة في مجالات متنوعة فإنه يستطيع أن يفكر ويكتسب العديد من المهارات.
فلابد من أن كل إنسان يتعود على القراءة بشكل يومي لأن القراءة سوف توسع من مدارك أي شخص وتزيد من ثقافته العامة، فيصبح إنسانا مفيدا لأسرته ولمجتمعه ولبلده، فمن خلال القراءة يتعرف الإنسان ما يدور حوله من أحداث وظواهر وأمور مختلفة، فيصبح عميق التفكير و يفهم كل ما يدور حوله بطريقة صحيحة، فالقراءة تعتبر أساسية لكل إنسان يريد أن يكون مثقفا ،حيث إنها تعطي للإنسان قيمة.
إن الشهادة الجامعية لا تجعل الإنسان مثقفا فهي وسيلة لكسب الرزق والقوت.
إنما الجهل يجعل الإنسان محجما في تفكيره وفي رؤيته للأمور بشكل عام.
نلاحظ في هذه الأيام عزوف كثير من الناس عن القراءة والبعد عن القراءة أضحى منهجا لأكثر الناس، وأن العلم أصبح لكسب لقمة العيش وكل هذا وذاك بسبب:
عدم اهتمام الآباء في جعل القراءة منهج لأبناءهم.
اندلاع الحروب التي أدت إلى البحث عن لقمة العيش فقط.
أيضا لا يوجد اهتمام كامل بالمكتبات بحيث يجعلونها جذابة للقراءة.
كما نلاحظ كم من الخسارة التي يخسرها الإنسان من غير القراءة!!، فإن إهمال القراءة يؤثر سلبا على الشعب والأمة فيجب علينا أن نعلم أبناءنا القراءة وحب القراءة قبل دخول المدارس بحيث ينشأ جيل يحب القراءة وجيل مثقف ينهض بالأمة، وفي حالة رأيت شخصا متحضرا قويا اعلم أنه يقرأ، ومن هنا لابد من وضع حلول لكي نحبب الأطفال والكبار بالقراءة وأولها: إنه لابد من تفعيل دور المكتبات، تعليم الأسرة من خلال وسائل الإعلام المرئية والمسموعة بأهمية القراءة، أيضا حث الأسرة لعمل مكتبة خاصة بالأسرة للرجوع إليها عند الحاجة.
القراءة هي الجسر الذي يوصلنا للمعرفة والرقي وهي طريق للوعي والتحضر، من خلال القراءة نستطيع فهم أنفسنا فنفهم الآخرين، القراءة هي حياة أخرى.

عن Alahlam Almasrih

اضف رد