مسجد ابراهيم الدسوقي في انتظار الترميم

477803_0
هلال عبدالله
مسجد العارف بالله سيدى إبراهيم الدسوقى «القطب الصوفى»، وسميت على اسمه مدينة دسوق، والذى ينتهى نسبه إلى الإمام على بن أبى طالب، كرّم الله وجهه، ومن أكبر المساجد على مستوى الجمهورية، ويزوره مريدوه من العديد من الدول الإسلامية والأوروبية، إضافة لمحافظات مصرمنذ إنشائه فى عهد السلطان الظاهر بيبرس حينما أمر ببناء زاوية يتعبد فيها ومريدوه حينما علم بكراماته، وأصدر قرارًا بتعيينه شيخاً للإسلام، وبعد أن توفى الدسوقى عن عمر 43 سنة، وفى عهد السلطان قايتباى، أمر بتوسعة المسجد وبناء ضريح لمقام الدسوقى، وفى عام 1880م أمر الخديو توفيق بتوسعة وتطوير المسجد وتوسعة الضريح، وأصبح المسجد على مساحة 3000 متر مربع، وفى عام 1969

عن Alahlam Almasrih