‫أبوالياسين : يُحذر رسائل الوتس صهيوغربية لـ تشكيك المسلمين في الإسلام .‬

كتب هلال عبدالله
حذر ” نبيل أبوالياسين ” رئيس منظمة الحق لحقوق الإنسان ، في تصريح صحفي صادر عنه اليوم «السبت»‬
‫من الرسائل الوارده التي نستلمها على « الوتس أب » عبارة عن ، مأثورات ، أو أدعية ، وفيها أسم النبي «محمد » ( ص ) ، والأئمة وفي آخرها يُكتب أرسلها ” لـ ” عشرة أشخاص وسترى اليوم معجزة ومن أمثال هذه الرسائل كثيره أحذر هذه مؤامره خبيثة من أعداء الإسلام ، والمسلمين للتشكيك في الدين الإسلامي .‬

‫وأضاف ” أبوالياسين ” حيثُ قال عندما فكرنا في منشأ هذه الرسائل ، من أين ولأين ، وما الهدف من هذه ، ومن أرسالها ومن أين بدأت ، ولهذا لفت نظرنا ، وسألفت نظر الجميع إلى أن من خلال إهتمامتنا في هذا الآمر ، وبالبحث المتكرر وجدنا ” صحيفة ” تصدُر من إسرائيل «تل أبيب» في إحد طبعاتها وتحت عنوان كيف “نجعل الإسلام مُتزلزلاً ثم نسيطر عليه ” نشرت هذه الصحيفه تصريح ” لـ ” فقيه ديني في إسرائيل حيثُ قال فيه لنا أعوان ، ومساعدين بـ «مئات الآلاف» يعملون ليل نهار على ” الواتس آب ” بكُل جهد لتضعیف الإسلام بین المسلمین وتشكيكهم فيه .‬

‫وأضاف : في تصريحة نحنُ نکُتب رسائل بلُغات كثيره منها الفارسیة ، والعربية والتركية ، والهندية ، والإنجليزية ، وفيها أسم النبي «محمد » والأئمة وفي آخرها نكتُب أرسلها ” لـ ” عشرة أشخاص وسترى اليوم معجزة ‬
‫وبعد مرور عشرة أيام سيرى المسلم أنه لا معجزة حصلت معه ، وسيعتبر ماقرأهُ عن الرسول «محمد» والأئمة مجرد خرافة ، وهكذا بمرور الوقت ، والزمن ، والتكرار سيضعف إيمانهم بالدين الإسلام ، وخاصةً أن الغالبية العظمى منهم ليسوا متفقهين في الدين ، وغير مُلمين بالدين الإسلامي ، وهذا من نريدة ويعُد إنتصار وسنحتفل بهذا قريباً .‬

‫ووضح ” أبوالياسين ” نحنُ نحذر من الرسائل التي في آخرها يُكتب أرسلها ” لـ ” عشرة أشخاص وسترى اليوم معجزة ، ولكن إذا تلقيت أي رسائل دينية ولم يكتب في أخرها أرسلها ” لـ ” عشرة أشخاص وسترى اليوم معجزة هذا آمر عادي لا يمس الإسلام بشيئ مادم أحاديث من الكتاب ، والسنه الصحيحه ، وليس كلام مرُسل يوجد فيه أي تحريض على الوطن ، أو تشكيك في الكتاب والسنه .‬

‫وأشار ” ألوالياسين ” في تصريحة إلى أنه جاءت هذه المؤامره الخبيثة من أعداء الإسلام ، والمسلمين ، بعدما إعترف حاخام يهودي في يونيو «2011 » بأن الإسلام هو الدين الحق ، وإعترف أيضاً بنبؤة سيدنا محمد (ص ) ، والقرآن هو كتاب الله المنزل على نبيه خاتم المرسلين ، وقال أن القائد الحقيقي هو محمد ( ص) الذي أوحي إليه (القرآن) وفى هذا لا يوجد أدنى شك ، وأبدى أعجابُه بصلاة المسلمين ، وأكد على أن الإسلام في مجمله هو دين المستقبل ، والعالم سوف ينغلق وهذا أمر لا مفر منه إذا ما لم يتم القضاء على هذه الدولة التي هي في حقيقة الأمر أصل الشر وكان يقصد في حديثة «إسرائيل » فإذا تم القضاء عليها فإنه كما أعتقد بعد سبعين عاماً سوف يدين أكثر سكان الأرض بدين الإسلام لان هذا الدين قوى، ويقود الناس في الإتجاه الصحيح ، متنبأ بغزو الإسلام للعالم أجمع ، وآثر حديثة على المجتمع الغربي بأكملة حين ذاك ، ولكن بعد أشهر من إعترافه جاءت ثورات الربيع العربي فألهت المجتمعات ، ومن هنا بدأت التجهيزات للمؤامره الخبيثة ضد الإسلام ، والمسلمين ليضعفوا الإسلام بين المسلمين . ‬

‫وختم ” أبوالياسين ” قائلاً نبهنا من غيابة هذا في أواخر عام 2016م رغم أنه لم يتثنى لنا ثمة دليل على منشأ هذه الرسالة ولكن كان تحذيرنا تحت مسمي دراويش الفيس بوك ، واليوم حينما تأكدنا من منشأ هذه الرسايل نحذر منها ونناشد بعدم الانسياق وراء هذا .‬

عن Alahlam Almasrih