100 قتيل بانقلاب عبارة في الموصل


حصيلة وفيات حادثة غرق العبارة في الموصل ارتفعت إلى 100 شخص، وفقا لمصدر في دائرة صحة نينوى.

وأعلن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي الحداد الوطني لثلاثة أيام وتفقد مكان الحادث وزار المشرحة التي نقلت إليها الجثث.

يأتي الحادث بعد فتح بوابات سد الموصل
وقالت وزارة الداخلية إن بين القتلى 19 طفلاً، وتم إنقاذ 55 آخرين.

وبحسب رئيس الوزراء فإن الغالبية العظمى من القتلى هم نساء، إذ بلغ عددهن 61 قتيلة.
وشاركت فرق الدفاع المدني والقوات الأمنية فضلا عن متطوعين في انتشال جثث الضحايا الذين كانوا في طريقهم إلى مدينة سياحية واقعة في غابات الموصل للمشاركة في احتفالات عيد النوروز.

وتحدثت بعثة الأمم المتحدة في العراق عن “مأساة رهيبة”، علما بأن آخر حادث غرق يعود إلى آذار/مارس 2013 حين غرقت عبارة مطعم في نهر دجلة في بغداد ما أسفر عن خمسة قتلى.

وأمر عبدالمهدي بفتح تحقيقٍ فوري وتسليمه النتائج خلال 24 ساعة لإظهار الحقيقة وكشف هوية المسببين.

وأصدرت محكمة تحقيق الموصل قرارا بتوقيف تسعة من العمال المسؤولين عن تشغيل العبارة.

وأعلن مجلس القضاء الأعلى في بيان إصدار مذكرتي قبض بحق مالك العبارة ومالك جزيرة الموصل السياحية.

عن Alahlam Almasrih