اخبار عاجلةمحافظات

الاستاذة سيدة محمود تفتتح الملتقي التعريفي “تنفيذ مشروع الطاقة الشمسية في الصناعة لمواجهة التغير المناخي”


الاستاذة سيدة محمود تفتتح الملتقي التعريفي “تنفيذ مشروع الطاقة الشمسية في الصناعة لمواجهة التغير المناخي”
متابعة : ماهر بدر

أفتتحت الاستاذة سيدة محمود رئيس مجلس إدارة جمعية سوا علي الجنه فعاليات الملتقى التعريفي “تنفيذ مشروع الطاقة الشمسية في الصناعة لمواجهة التغير المناخي”

جاء ذلك في حضور المنصة الدكتورة جيهان ويليام استشاري بيئة معتمد من وزارة البيئة، الأستاذة، الأستاذ. أيمن كامل بريك” عضو اللجنة العليا لمؤتمر المناخ،الدكتور. محمود البرعي رئيس منتدى الحوار الوطنى أصدقاء المناخ،النائبة نشوى الديب عضو مجلس النواب عن دائرة إمبابة بمحافظة الجيزة، العميد يسرى علي ،الأستاذ. مدحت عبدالحميد مدير المشروع، وقامت بتقديم فاعليات الملتقي الاعلامية اسماء الليثي نائبه رئيس مجلس إدارة الجمعية.

صرحت رئيسة جمعية “سوا علي الجنة” الأستاذة. سيدة محمود بإعطاء نبذة مختصرة عن الجمعية وأنشطة الجمعية منذ نشأتها عام 2010، وأكدت أن لديها فريق عمل يعمل على أرض الواقع فعلاً وليس مجرد كلام نظرى ووجهت كل الشكر لهذا الفريق، وقالت أنه نتيجة لجهود فريق العمل فقد أتيحت للجمعية فرصة منحة مقدمة من مرفق البيئة العالمى وشرحت ما هى المنحة ومن الذى سوف تتاح له فرصة الاستفادة من هذه المنحة.

أكدت الاستاذ سيدة أن هذا جزء يدخل ضمن أعمال وأنشطة الجمعية حيث تنقسم أنشطة الجمعية إلى قسمين هما: القسم الأول هو “الأعمال الخيرية” مثل القيام بتوزيع المواد الغذائية للأسر الأكثر احتياجا ومشاركة الجمعية في إسعاد الآخرين، والقسم الثانى والذى تحدثت عنه اليوم الأعمال التنموية التى تقوم بها الجمعية مثل المشروع الذى نتحدث عنه اليوم، وتدريب وإيجاد فرصة عمل لذوى القدرات الخاصة بعد القيام بتدريبهم.

لفتت النظر إلى أن مشروع اليوم الهدف منه معرفة أفضل السبل لاستغلال إمكانات الطاقة الشجمسية الهائلة في القطاع الصناعي لمواجهة التغيير المناخى واستخدام الطاقة الشمسية كمصدر طاقة نظيف ومستدامة.

في كلمة مدير المشروع أكد الأستاذ. مدحت عبدالحميد والذى قال أن المشروع يقام فى محافظة الجيزة وهى واحده من أهم المحافظات الصناعية فى مصر والتى يوجد بها 12 منطقة صناعية، وأن المشروع يقدم منحة لأصحاب الورش والمصانع مدعومة من مرفق البيئة العالمى واستعرض شروط التقديم للمنحة ومنها أن يكون المشروع قائم فعلاً ومرخص، وأن يتم دفع 25 % من قيمة المنحة، كما أكد أن من ضمن اشتراطات المشروع هو مشاركة المرأة وذوى الهمم بالنسب الآتية، المرأة تشارك بنسبة 50% وذوى الهمم والقدرات الخاصة بنسبة 5% كشرط أساسى.

كما صرح بأن الهدف اليوم هو تنمية وعى أصحاب المصانع بأهمية استخدام الطاقة النظيفة المتجددة “الطاقة الشمسية” كبديل للطاقة المعتادة من السولار والبنزين والفحم حيث تعد هذه المواد من ملوثات البيئة، وأنه سوف يتم تدريب 60 متدرب فى مجال تدريب وتركيب وصيانة محطات الطاقة الشمسية، وأنه سوف يتم عمل زيارات للمصانع التى يمكن تركيب محطات الطاقة الشمسية بها فى منطقة إمبابة، والتعريف بأهمية استخدام الطاقة المتجددة “الطاقة الشمسية” كهدف تسعى إليه دول العالم الآن.

أشار الدكتور. محمود البرعي حيث وجه التحية لضيوف المنصة ولجميع الحضور واستفاض فى الشرح عن سبب اتجاه الدول إلى استخدام الطاقة الشمسية كمصدر نظيف للطاقة وأكد أن مصر كانت تواجه مشكلة كبيرة وهى انبعاث السموم فى الغلاف الجوى وانتشار السحابة السوداء بسبب ما كان يحدث من حرق قش الأرز ، وأن اليوم أصبح من الضروريات وليس من الرفاهيات أن نستخدم الطاقة النظيفة المتجددة للوقاية من أخطار ظاهرة الاحتباس الحرارى وأضرار الثورة الصناعية، وأكد انه كلما زادت نسبة الغازات زادت درجة الحرارة التى تقضى على أغلب مظاهر الحياة فى أماكن كثيرة من الكرة الأرضية بسبب ذوبان الجليد نتيجة الارتفاع فى درجات الحرارة وانتشار الحرائق فى الغابات بسبب هذا الارتفاع، ولذا لجأت معظم دول العالم إلى مشروع استخدام الطاقة الجديدة والمتجددة فى الصناعة ،كما أن الطاقة الشمسية بتوفر مصدر طاقة نظيف ومستدام، وبالتالي تقلل من التلوث وتحمي البيئة. وتخفف من التكلفة على المدى البعيد لأنها مصدر للطاقة المجانية بعد تركيب الألواح الشمسية، وأن استخدام الطاقة الشمسية في مصر سوف يساعد على توفير جزء كبير من الطاقة المستخدمة، وتحسين جودة المنتجات لأن الطاقة الشمسية هى أكثر استقرارا وأقل تأثيرا ذبذبات أسعار الكهرباء.

اوضحت الدكتورة جيهان ويليام التى استعرضت فوائد استخدام الطاقة الشمسية وأفضل الطرق لاستخدامها في ظل التحديات الحالية وتوفير الطاقة الكهربائية للمصانع، وأن استخدام الطاقة الشمسية يسهم فى تخفيف الأحمال ويقى دولة مثل مصر من خطر اختفاء منطقة الدلتا نتيجة الاحتباس الحراري وشرحت مكونات الألواح الشمسية وقامت بعرض الاشتراطات البيئية الواجب توافرها حتى يتم تركيب هذه الوحدات أو المحطات، وانه لابد من وجود التراخيص ووجود عداد كاشتراطات أساسية، واستعرضت طريقة عمل اللوحات الشمسية وتحدثت عن مزايا وعيوب الطاقة الشمسية، وأنواع المحطات الشمسية ودور أصحاب المنشآت فى تخفيف الأحمال ذلك الهدف الذى تسعى إليه الدولة حالياً، وقالت أن استخدام الطاقة الشمسية يسهم فى توفير 60 % من استخدام الطاقة لصاحب المنشأة، وبعدها سوف يكون لدية فائض يمكن التعاقد مع وزراه الكهرباء على شرائه لأنه زاد عن حاجته، ويمكن استخدامه فى أغراض أخرى.

اكد الأستاذ. أيمن كامل بريك علي اهتمام الدولة فى هذا المجال وهو استخدام الطاقة النظيفة والمتجددة منصب حالياً على ثلاث وزارت هى وزارة الكهرباء، والبيئة، ووزارة النقل، وعدم استخدام المواد التى تسهم فى عملية الاحتباس الحرارى مثل السولار والغاز لأن كل هذه المنتجات ينتج عنها ويصدر منها انبعاثات ضارة بالبيئة، وأن الاتجاه العام الآن هو نحو استخدام الطاقات النظيفة المتجددة مثل
” الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، وأن استبدال استخدام المصابيح العادية ذات اللون الأصفر بمصابيح من النوع ألليد يسهم فى توفير 60 : 70 % من الطاقة.

اعربت النائبه نشوى الديب عن مدى سعادتها لاقامه هذا المشروع في منطقة امبابه والوراق واكدت علي دعمها لجمعية سوا علي الجنه في تلك المشروعات البناءه.

Related posts

الاعلامي السيد صادق يكتب اكثر أسباب الوقع فى الحسد

Alahlam Almasrih

الحالة المرورية بالقاهرة والجيزة

محافظ كفرالشيخ يكلف بترميم ٩ عمارات للإيواء بغرب عاصمة المحافظة

Alahlam Almasrih