اخبار عاجلة محافظات

الدكتور فاروق الباز “لم تتحسن أحوال المواطنين كما تم في الدول التي تم فيها حكم ديمقراطي”


الدكتور فاروق الباز “لم تتحسن أحوال المواطنين كما تم في الدول التي تم فيها حكم ديمقراطي”
حاورته الإعلامية/لطيفةالقاضي

العالم المصري الكبير الأستاذ الدكتور فاروق الباز،انه من الرجال الأوفياء،فعندما يتحدث يتكلم بكل شفافية ووضوح أنه الوفي لدينه ووطنه و مجتمعه،انه من الذين تنهض بهم الأمم،انه عالم بارع و عظيم و لكنه متواضع و صادق ،فهو فخر لمصر وكل المصرين ،و إليكم الدكتور نبذة عن الدكتور الجليل .
الدكتور فاروق الباز ولد عام 1938 في مدينة الزقازيق بمصر،حصل على البكالوريوس في الكيمياء والجيولوجيا من جامعة عين شمس عام 1958 ومن ثم حصل على الماجستير في الجيولوجيا مِنْ معهد علم المعادن في ولاية ميسوري الأمريكية عام 1961.و الدكتوراه في التكنولوجية الاقتصادية عام 1964.
في عام 1966 حيث التحق بوكالة الفضاء الأمريكية ناسا وكان أول من حدد مواقع هبوط المركبات الفضائية الأمريكية على سطح القمر، كما أنه قام بتدريب رواد الفضاء الأمريكيين قبل رحلاتهم مما جعل رائد الفضاء الأمريكي نيل أرمسترونغ يُرْسِل رسالة من على سطح القمر باللغة العربية تقديراً لأستاذه فاروق الباز كما بَقِيَ فاروق الباز إلى عام 1972 يعمل في برنامج الفضاء أبولو نجمه في أنحاء العالم وفي عام 1973 عمل رئيساً للملاحظة الكونية والتصوير في مشروع أبولو ثم انضم عام 1986 إلى جامعة بوسطن حيث يعمل الآن رئيساً لقسم أبحاث الفضاء في الجامعة.. ورغم أنه يعيش خارج مصر والوطن العربي منذ أكثر من أربعين عاماً إلا أن مصر ووطنه العربي يعيشان في داخله مثل عشرات الآلاف من العلماء والعرب المهاجرين في أنحاء الدنيا والذين يأملون أن يعودوا يوماً إلى بلادهم لتستفيد من خبراتهم.
عمل رئيس “المجمع العربي لبحوث الصحراء”، ورئيس اللجنة القومية الأميركية التابعة”للاتحاد الدولي للعلوم الجيولوجية”، وعضو اللجنة التوجيهية لعلوم الأرض في “مؤسسة سميثسونيان”، وزميل لعدد من الأكاديميات،و يعتبر الدكتور الباز المؤسس لمركز دراسات الأرض والكواكب في “متحف الطيران والفضاء الوطني” التابع “لمؤسسة سميثسونيان” في واشنطن.
لقد شغل في السابق عدة مناصب، منها: مدير “مركز دراسات الأرض والكواكب” في “متحف الطيران والفضاء الوطني” التابع “لمؤسسة سميثسونيان” في واشنطن من عام 1973م، وحتى عام 1982م، ونائب رئيس العلوم والتكنولوجيا في “مؤسسة آيتك للأنظمة البصرية” في الولايات المتحدة الأميركية، ومستشار علمي للرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات بين عامي 1978 و1981م بالاضافة إلى أنه عمل مشرفًا على تخطيط الدراسات القمرية في “برنامج أبولو” التابع لـ “وكالة ناسا” في واشنطن، ومدرسًا لعلم الجيولوجيا في كل من “جامعة هايدلبرغ” في ألمانيا من عام 1964م، وحتى عام 1965م، و”جامعة أسيوط” في جمهورية مصر العربية بين عامي 1958 و1960م.الدكتور فاروق الباز حصل على العديد من الجوائز، منها: “جائزة أبولو للإنجاز” من “وكالة ناسا”، و”جائزة البوابة الذهبية” من “معهد بوسطن الدولي” عام 1991م.كما حاصل على دكتوراه في القانون من “الجامعة الأمريكية بالقاهرة” في جمهورية مصر العربية عام 2004م، ودكتوراه في الهندسة من “جامعة ميسوري” في الولايات المتحدة الأميركية عام 2004م، ودكتوراه في الجيولوجيا من ذات الجامعة عام 1964م، وماجستير في الجيولوجيا من “كلية ميسوري للمناجم والتعدين” في الولايات المتحدة عام 1961م، وبكالوريوس في الكيمياء والجيولوجيا من ” جامعة عين شمس” في مصر عام 1958م.

الاستاذ الدكتور فاروق الباز، ماذا تعني الأسرة والعائلة بالنسبة لكم، هل لعبت الأسرة دورا في وصولكم للعالمية؟

الأسرة مهمة جدا، فقد لعب الوالد دورا هاما في الإيمان بأن جمع العلم والمعرفة على الدوام هو اساس النجاح. وكذلك فالأم كان لها دورا أساسيا في تحديد روح التعامل مع الغير في كل الأحوال وعلى جميع الطبقات، وكذلك الأخوة والأخوات لعبوا دورا في حسن التعامل مع الناس.

● انتم قلتم “أنني أشعر بأن العالم العربي تأخر كثيرا في النصف الثاني من القرن الماضي خاصة في الدول التي قامت فيها الثورات العسكرية و التي كانت تقصد اصلاح الأوضاع القائمة آنذاك” فما رأيكم بالاوضاع العربية بعد الثورات، وكيف تنظرون لما تشهده المنطقة العربية حاليا من منظور موضوعي؟

انى اعتقد أن الدول العربية ما زالت تئن من مساوئ “الحكم الاشتراكي” فلم تتحسن أحوال المواطنين كما تم في الدول التي تم فيها حكم ديمقراطي تحسن فيها التعليم والاقتصاد وازدادت مشاركة الناس في الحكم مثل اليابان وماليزيا وكوريا الجنوبية والهند.

*كيف ينظر المواطن الأمريكي والغربي للمنطقة العربية، حيث أنه توجد حملات لتشويه صورة الدول العربية، وكيف يمكن التصدي لتلك الحملات الظالمة والمشوهة للحقائق، هل للاعلام دور في الدفاع عن قضايا أمته و اظهار الحقائق بطريقة إيجابية؟

ينظر الناس بالعالم إلي العرب وكأنهم مصدراللاسلام السياسي الغاشم الذي تمثل بالاجرام الجماعي و قتل الناس دون مبرر، علينا أن نحسن من صورتنا بافسنا أولا قبل أن نحاسب الغير لعدم فهمنا على حقيقتنا، لقد صدرنا للعالم ما يكفي من بلاء باسم الدين وعلينا ان نغير من هذا الواقع رويدا رويدا.

*شهدت الأمة العربية ثورات الربيع العربي، متى سوف تتعافى هذه المنطقة العربية من هذه النزاعات؟

ما زالت الدول العربية تئن من الثورات وتقوم في بعضها ثورات جديدة مثل ما يحدث في لبنان والعراق اليوم، اضافة إلى اليمن وليبيا.

الخراب الذي تفشى في العالم العربي لأكثر من ٧٠ عاما لا يختفى أثره في أشهر.

وفي نظري أمامنا عشرات السنوات حتى نتمكن من نحو آثار الخلل بالماضي.

*ما هي الاحتياجات للنهوض بالركب العالمي المعاصر؟

في نظري ما نحتاج للحاق بالركب العالمي المعاصر هو:

١-اصلاح التعليم على كل المراحل من الروضة إلى الجامعه.

٢-إثراء حرية الفرد لكي يقدم كل شخص ما يستطيع لرفعة المجتمع.

٣-ازالة كل احتمالات الفساد والغش الحكومي، والمجتمعي.

٤-العدالة المجتمعية بين الأفراد وبين النساء والرجال في كل شيء.

٥-تثبيت قواعد الاقتصاد الخاص ودعم مشاركة الناس في كل أمورهم.

*ماذا تعني لك هذه الكلمات:
السيسي
الحرية
التعليم
البحث العلمي
عبد الحليم حافظ

هذا ما تعنيه الكلمات
السيسي/مصري مخلص متميز يحاول قدر طاقته أن يصلح احوال البلد أثناء فترة عصيبة من تاريخها.

الحرية/ صفة في غاية الأهمية لازدهار الإنسان رجلا كان أم امرأة لتحقيق آمال وإثبات المقدرة.

التعليم/ اهم ما تقوم به حكومة أو رئاسة اي مجموعة أو أي دولة.

الفرق بين المتعلم والجاهل تساوى المسافة بين الأرض والسماء لذلك فأهم ما تقوم به حكومة اي دولة هو كيف تعلم أفرادها إذا كان التعليم جيدا نجت الحكومة، واذا حدث عكس ذلك فشلت.

البحث العلمي/ مقياس تقدم الدول. نرى في الدول المتقدمة أن ميزانيتة لا تقل عن ٢% من ميزانية الدولة كما هو الحال في معظم دول اوربا وأمريكا.
في مصر وباقي الدول العربية يصل ذلك إلى نصف في المئة أو أقل.

عبد الحليم حافظ/ هو أحد نجوم الماضي أي أيام، “الزمن الجميل” عندما كان الغناء والتمثيل و ما الى ذلك شيئا راقيا مع اني شخصيا احب سماع ام كلثوم وعبد الوهاب، وشاكلتهما، ولكنه كان نجما متميزا.

*الاستاذ الدكتور العالم المصري الفذ، ما هي برأيكم معوقات البحث العلمي في الدول العربية، وما هي مقومات إنجاز ودعم البحث العلمي؟

دعم مادي واهتمام حكومي ومجتمعي هذا ما لا يوجد في بلادنا العربية بأكملها علما بأن ميزانية البحث العلمي في اسرائيل تقارب ٤% من ميزانيتها.

● هناك مبادرة تنص على عودة العلماء العرب من الخارج، وأخص بذلك الذين حققوا نجاحات كبيرة في هذه الدول، باعتقادكم لماذا لا توجد مبادرة من أجل إخراج علماء عرب من الوطن العربي على نفس كفاءة وشهرة نظائرهم في الخارج، وأنني أعتقد بأنه توجد في بلادنا العربية فرص عالية لتحقيق هذه المبادرة؟

اسمع هذا الكلام بين آونة وأخرى و لقد حاولت شخصيا عدة مرات بعد سماع هذا الكلام من رؤساء دول عربية، و فعلا اجتمعت مع بعض الزملاء إنشاء مؤسسات تؤهل ذلك. لكن هذه المحاولات لم تنجح لأن القول الحقيقي بأنها كانت محاولات كلامية لا تمثل اهتمام حقيقي ودائم الدعم.

*إن التعليم في مصر خاصة والوطن العربي عامة انحدر الى الاسفل، هل وزير التعليم في أي دولة من حقه وضع استراتيجية جديدة للتعليم, وما هي اهم توصياتكم في هذا الصدد؟

لابد من أن يكون المجتمع بأكمله على استعداد للمشاركة في هذا الأمل المحدد على سبيل المثال فان حكومة دولة صديقة صارحت الناس إن الميزانية لا تكفي الا لإصلاح التعليم. وعليه فقد طلبت علنا من الناس إن لا تسأل عن طرق أو ملابس أو ملاهي و ما الي ذلك ……. كل قرش سوف يصرف في إصلاح التعليم أولا. فبعد أن اتفق الناس على ذلك بدأت الحكومة في ذلك واستمر هذا الحال عشر سنوات قبل أن تبدأ في صرف مال في مشاريع أخري إضافة إلى التعليم.

*الاستاذ الدكتور والعالم العربي الكبير، لديكم إيمان راسخ بدور الشباب والمرأة على خريطة البحث العلمي، على الفرص موجودة بالفعل للمشاركة؟

بالنسبة للمرأة فإن تاريخ مصر الحافل يدلنا على أن النساء قامت بأدوار تساوي في عظمتها واهميتها الأدوار التي قام بها الرجال. كذلك الكثير من الأديان التي توالت على مصر ساوت الأفراد امام الله فلا تقل المرأة عن الرجل في أي شيء.

إضافة إلى كل ذلك فنحن نحتاج إلى سواعد وفكر كل مصري ومصرية في رفعة الوطن في الحقبة القادمة لخروجه من حقبة الظلام والجهل التي أثرت علينا تأثيرا بالغا.

أما بالنسبة للشباب فاني اتذكر ما كنت احس به من فخر ووطنية اثناء دراستي الجامعية و كيف كنت مع زميلين نطوف بأرض جامعة عين شمس لتنظيفها بعد ظهر كل يوم خميس لانه اليوم الذي لا نأخذ فيه حصة عملي.

اذكر أيضا أنه خلال رحلة ابولو الاستكشافات القمر مركز ناسا بمدينة هيوستن، كان متوسط عمر هؤلاء ٢٦ عاما وهم من كانوا يسيرون رحلة اول وصول انسان على سطح القمر.

*كلمة أخيرة تود أن توجهها إلى الدول العربية، وما هي أمنيتك التي تود أن تراها في مصر والوطن العربي؟

أمنيتي لمصر أن ترتقي إلى ما كانت في الماضي على الاقل الماضي القريب اي منذ ١٠٠ عام فقط وليس آلاف السنوات، شاملا ذلك على:

إصلاح التعليم على جميع درجاته، ودعم الفكر المجتمعي ودعم الناس للغير وتطوير فكر الدولة من “حكم الناس” إلى “خدمة الناس.”

أمنيتي للوطن العربي البعد عن المهاترات والشقاق والنفاق ومحاولة الاجتماع على ما يفيد شعوبهم والاتحاد في السياسة لتحقيق العدالة، لأهل فلسطين المغتصبة، والله الموفق.

كل الشكر للاستاذ الدكتور فاروق الباز العالم المصري الجليل على الحوار الصريح والمثمر والموفق.

اشكركم انا الكاتبة والصحفية والإعلامية لطيفة القاضي، على متابعة هذا الحوار الشيق.

Related posts

تكريم الزميل السيد عنتر في مكة المكرمة

Alahlam Almasrih

تفتيش مفاجئ على مدارس بمدينة بلقاس يكشف عدم جاهزية معظمها للعام الجديد

Alahlam Almasrih

ائتلاف حب الوطن وفاعليات مؤتمر تبادل الخبرات بالتربيه والتعليم