اخبار عاجلةمحافظات

عرفت الهوى ) عرض مسرحي وسهرة رمضانية في العشق الإلهي وحب الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة

( عرفت الهوى ) عرض مسرحي وسهرة رمضانية في العشق الإلهي وحب الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم، بدعوة كريمة من الصديق المبدع الفنان ” خالد عبد السلام ” – نائب مدير المسرح القومي ومدرس الإلقاء في العديد من الكليات والمعاهد المتخصصة – شرفت بحضور أمسية رمضانية من أروع الأمسيات والعروض المسرحية الصوفية الراقية والنادرة التي أعادتنا إلى الزمن الجميل، العرض فكرة وإعداد وإخراج الفنان المبدع خالد عبد السلام، أحد فرسان المسرح القومي وفن الإلقاء وصاحب الرسالة السامية التي تهدف إلى الارتقاء بالذوق العام والتنوير وحماية الهوية الثقافية العربية واحترام لغة الضاد، إلى جانب تميزه بتشجيعه الجلى للموهوبين والمتميزين من جيل الشباب بغية تأسيس وتعزيز وتنمية المواهب الشابة من الأجيال الجديدة الصاعدة والواعدة من المتميزين.
وفى العرض المسرحى ( عرفت الهوى ) صهر الفنان المبدع خالد عبد السلام نخبة رائعة من جيل الفنانين الكبار وجيل الشباب في مجالات العزف والغناء والكورال في بوتقة واحدة ليقدم لنا عملا إبداعيا متميزاً تغلب عليه الروحانيات والبعد الصوفى.
حالة من التوهج والسحر والنورانية والعشق الإلهى طغت على أجواء المسرح، صٌنعت بصدق ومحبة وعشق لله سبحانه وتعالى ورسوله الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم، وكذلك صممت ببراعة واحترافية.
توسط المسرح الفنان المبدع خالد عبد السلام مرتديا بزة سوداء تكسوها عباءة بيضاء، يعتلى منصة على الطراز الزخرفى الإسلامي، ليستهل العرض بعد فتح الستار بطلته المميزة وابتسامته المعهودة وإلقائه المميز وتعبيره اللغوى الصادق المتقن والمدقق في كل حرف، حيث قوبل من الجمهور بعاصفة من التصفيق الحار، امتزج العرض بأروع مختارات من شعر العشق الإلهى لرابعة العدوية وابن الفارض والحلاج والسهروردى وأبو مدين الغيث وشوقى واحمد بخيت وعمرو فرج لطيف، مع أعزب الألحان للمبدع الأستاذ محمد عزت، وأمهر العازفين والعازفات على آلات العود والناى والكمان والرق وكذا التشيللو والجيتار والبيز والكيبورد، وصاحبتا الأداء الصوتى الساحر وعد وملك طاهر والكورال الرائع، ملابس مختارة بعناية بين الأبيض والبنى مع التجرد الكامل من الألوان القوية والصريحة والصارخة، كما أبدعت مهندسة الديكور مى كمال في الجمع بين البساطة والتقشف من جانب والجانب الجمالى من جانب آخر باستخدام عناصر كخلفيات من الأطباق النجمية المفرغة، مع الحفاظ في ذات الوقت على الهوية العربية والإسلامية التى توائم الفكرة والرسالة والمضمون، كما برع كذلك مهندس الإضاءة أبو بكر الشريف في توظيف الإضاءة الملونة الخافتة والمركزة، المباشرة وغير المباشرة وبخاصة الضوء الأزرق والأخضر الساقط بعناية لإضفاء مسحة من الروحانية والجمال لخدمة المضمون والرسالة المقدمة، واكتمل المشهد السينوجرافى للعرض بهندسة الفضاء المسرحي والهرمونية والانسجام والتآلف بين ما هو سمعي وبصري وحركي، والرؤية الشاملة المتكاملة للبيئة المكانية للعرض المسرحي من خلفيات وإضاءة وموسيقى ومؤثرات بكل أشكالها الجمالية والتعبيرية والرمزية.
مست هذه الحالة الروحانية قلوب الحاضرين ووجدانهم من كافة شرائح المجتمع والثقافات، فأصبح العرض أشبه بالمسرح التفاعلى، ليتجاوب الجمهور مع العرض والأداء الراقى ، ويشارك في العرض بالغناء أحيانا وبالتكبير في أحيان أخرى، تحية لأصحاب الذوق الرفيع والفن الراقى، تحية للفن الهادف واصحاب الرسالة، تحية للمسرح القومى، هذا الصرح العظيم الذى أمر بتأسيسه الخديوي إسماعيل عام 1869 ليصبح علامة فارقة من العلامات الثقافية المصرية منذ بدأ نشاطه في الخمسينيات وحتى اليوم، تحية للفنان أيمن الشيوى، وكنت اتمنى أن يستمر هذا العرض طوال شهر رمضان المبارك.

Related posts

يقام بالتعاون بين اتحاد الرواد العرب ومعهد الاهرام الإقليمي حفل افتتاح وانطلاق الجلسات التدريبية لدبلوما الاعلام والتسويق الكشفي غدا

Alahlam Almasrih

رساله شكر وتقدير لهيئه الرقابه الاداريه لدورها البارز في مكافحه الفساد في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي

Alahlam Almasrih

إحالة 81 طبيبًا بمستشفى كفر الشيخ للتحقيق

Alahlam Almasrih