اخبار عاجلة تحقيقات

عهد التسريبات

هلال عبدالله وصفاء صابر
يتناول المقال التناقض الحتمى بين مفهوم السيادة التقليدية الذى نشأ مع الدولة الوطنية “الوستفالية”، وبين تطورات عصر العولمة والاختراق المعلوماتى، حيث تمثل تحديات من قبيل تنامى دور الفاعلين الدوليين، والشركات متعددة الجنسية، وتعدد الظواهر والمشكلات ذات الطابع عبر القومى، تهديدات أساسية لوجود الدولة وسيادتها. فى هذا الإطار، يناقش المقال أوراق “بنما”، وما كشفته من التآكل السياسى والمؤسسى الذى تعانى منه أجهزة الدولة فى مناطق عديدة من العالم، واختراق السيادة بمفهومها التقليدى.

على هذه الخلفية، يلقى المقال الضوء على مستجدات ما يطلق عليه “عصر العولمة والتسريبات”، والتى تطرح مسألة إعادة تعريف وظائف الدولة، فى ظل المتغيرات المختلفة بما فى ذلك سياسات الاقتصاد الحر والعولمة الاقتصادية والتى لا تلغى الدور الاقتصادى للدولة، بل تدفع إلى إعادة تعريفه. ويخلص المقال إلى أن ثمة مؤشرات تؤكد أن مفهوم السيادة، برغم التحديات التى أفرزتها تسريبات مثل “أوراق بنما”، سوف يظل من العناصر الرئيسية للدولة الوطنية، ولكن بمعان ودلالات جديدة فى إطار التحولات المشار إليها.14021552_1241128959241777_3192836073122265880_n

Related posts

مصرع مدرس على يد طالب يدخن الحشيش داخل الفصل

Alahlam Almasrih

أنت فين حكومة العيش فين ياحكومة

الاعمال الخفيف في مستشفي بيلا المركزي بين الواقع والخيال

Alahlam Almasrih