شاشة

لقاء الصداقة مستمر

لقاء الصداقة مستمر
كتب السيد عنتر

رحب القائد سامي مصطفى منسق اللقاء بجميع الحاضرين وقدم لهم التهنئة بمناسبه شهر رمضان المبارك الذي توقف فيه اللقاء للتفرغ للعباده ومن ثم التهنئة بعيد الفطر المبارك

*وفي أمسية رائعة ٠٠٠ من امسيات الصداقة جمعتنا على ضفاف النيل الخالد ٠٠٠ بأخوة وأخوات أحباء في الله ٠٠٠ قضينا واستمتعنا بسهرة من نعم الله عز وجل علينا ٠٠٠ التقينا فيها بمجموعة رائعة من رواد صداقتنا الكشفية ٠٠٠ ومجموعة من رواد جامعة حلوان ٠٠٠ وسعد الحضور بإستضافة الفنان والمنشد السوري ٠٠٠ أحمد سليمان ٠٠٠ مؤسس فرقة “سلطان العارفين” ٠٠٠ للإنشاد الديني ٠٠٠ حيث استمتع الحضور مع إبتهالات رائعة ٠٠٠ في حب رسول الله صل الله عليه وسلم ٠٠٠ حيث تجاوب الحاضرين مع المبتهل احمد سليمان ٠٠٠ في لحظات إيمانية مفعمة بمحبة رسولنا الكريم ٠٠٠*

*كما سعد الحضور إحدى الآخوات ٠٠٠ قادمة لتوها ٠٠٠ من زيارة رسولنا الأعظم ٠٠٠ محملة بنفحات إيمانية رائعة ٠٠٠ ومحملة بتمور المدينة المنورة ٠٠٠ وهي مصرية الإسم ٠٠٠ مصرية الملامح ٠٠٠ وجنتها تشع نورا ٠٠٠ يزدان بسمرة أبناء النيل العظيم ٠٠٠ ذكرتنا بلون مياه النيل الخالد ٠٠٠ أيام الفيضان ٠٠٠ لمن عاشوا وحضروا هذه الأيام الرائعة ٠٠٠ وإحتفالات المصريين ٠٠٠ بعيد وفاء النيل ٠٠٠ في الخامس عشر من أغسطس ٠٠٠ من كل عام ٠٠٠ وكان ذلك طبعا قبل بناء السد العالي ٠٠٠ جنوب محافظة أسوان ٠٠٠ في العام 1961 ٠٠٠*

*وكعادتنا في كل لقاءاتنا ٠٠٠ كان موضوع اللقاء ٠٠٠ “المودة والرحمة” ٠٠٠ وكان صاحب الفضل في إختيار هذا العنوان الرائع ٠٠٠ الأخ الفاضل الخلوق القائد محمود مغربي ٠٠٠ الذي شرفنا بالحضور بعد طول غياب ٠٠٠ وقدم شرحا وافيا لهاتان الصفتان الرائعتان ٠٠٠ اللتان نص الله عليهما في كتابه الكريم ٠٠٠ وجعلهما عنوانا للحياة الناجحة ٠٠٠ بين الذكر والأنثى ٠٠٠ حيث قال عز وجل :*
*{وَمِنْ آيَاتِهِ ٠٠٠ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ ٠٠٠ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا ٠٠٠ وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ “مَوَدَّةً” “وَرَحْمَةً” ٠٠٠ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ}* [الروم:21].

*وتفاعل الجميع ٠٠٠ بمداخلات ونقاشات رائعة ٠٠٠ في هذا الإطار ٠٠٠ حيث تطرق الحديث ٠٠٠ إلى العديد من المشاكل والخلافات الحياتية ٠٠٠ التي لا حل لها ٠٠٠ إلا بالمودة والرحمة ٠٠٠ بين الخلائق ٠٠٠*

*وتطرق البعض ٠٠٠ إلى ما ورد في السنة المطهرة ٠٠٠ من ذكر المودة والرحمة بين المؤمنين ٠٠٠ في قول النبي صلى الله عليه وسلم: “مثل المؤمنين ٠٠٠ في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم ٠٠٠ كمثل الجسد الواحد ٠٠٠ إذا اشتكى منه عضو ٠٠٠ تداعى له سائر الجسد ٠٠٠ بالحمى والسهر” ٠٠٠*

*كما أشار البعض ٠٠٠ إلى ما ورد في السنة أيضاً ٠٠٠ عن الرحمة بين الناس ٠٠٠ في قوله عليه الصلاة والسلام: “الراحمون يرحمهم الرحمن ٠٠٠ وارحموا من في الأرض ٠٠٠ يرحمكم من في السماء ٠٠٠ والعديد من الأقوال والأمثال المشهورة في حياتنا ٠٠٠*

*ولم ينسى الحاضرين ٠٠٠ العادات واللقاءات الحميمة والجميلة ٠٠٠ التي كانت تزين ٠٠٠ حياة عائلاتنا وجيراننا ٠٠٠ في كل المناسبات والأعياد ٠٠٠ بل وحتى في الأيام العادية ٠٠٠ من تبادل الزيارات ٠٠٠ وتبادل المأكولات الشعبية الرائعة ٠٠٠ التي يتميز بها المطبخ المصري الأصيل ٠٠٠ وتبادل الحلويات المصرية الأصيلة في الأعياد ٠٠٠ كما تمت الإشارة إلى مواقف الشهامة والأصالة التي لا تخلو منها ٠٠٠ حياة المصريين في كل وقت وحين ٠٠٠*

وأختتم اللقاء ٠٠٠ بكل المحبة والمودة ٠٠٠ بعد ان تناول الجميع التورته والحلوي الشامية والمشروبات المختلفة٠ حيث وجه القائد سامي مصطفى الشكر للحاضرين وتفاعلهم الرائع ٠٠٠ خلال هذه الأمسية الجميلة الإيمانية ٠٠٠ العامرة بالمحبة في الله ٠٠٠ على أمل اللقاء ٠٠٠ في الشهر القادم

Related posts

فرسان مجموعة المستقبل الكشفية والإرشادية يتحملون حرارة الطقس

Alahlam Almasrih

اتفاقيات تعاون بين شركة سويس جول السويسرية ومجموعة الكعكى الرياضية لتطوير مهارات اللاعبين السعودين واحترافهم خارجيا

Alahlam Almasrih

ويتجدد اللقاء بصحبة الأصدقاء

Alahlam Almasrih