اخبار عاجلة تحقيقات

مسجد زغلول آثار رشيد يأكله الصرف الصحي

dsc_0539
هلال عبدالله وصفاء صابر
يعاني مسجد زغلول الأثري برشيد، والذي يعد ثاني أكبر مسجد بمصر، من إهمال شديد وتوقف أعمال الصيانة له، رغم اعتماد ميزانية كبيرة لذلك؛ مما يعرض أثرًا إسلاميًّا هامًّا للانهيار، خاصة بعد انهيار أجزاء منه بالفعل.

أنشئ المسجد 950 ميلادية، وهو مقام على مساحة 5200 متر، ومقسم إلى نصفين: الأول 3200 متر، وهو تابع لوزارة الآثار، والثاني 200 متر، ويتبع وزارة الأوقاف. وأنشئ في السبعينيات؛ لتوسعة المسجد الأصلي،ويضم المسجد 266 عمودًا.

ويمثل المسجد قيمة تاريخية خاصة لأهل رشيد؛ لانطلاق إشارة بدء المقاومة الشعبية على حملة فريزر منه؛ لذا قام فريزر بتحطيم إحدى مآذنه.

وقال الخبير السياحي السيد العاصي إن الجزء التابع للأوقاف تم ترميمه عام 2009، وكان من المقرر استكمال ترميم الجزء الأثري؛ ليصبح الجامع جزءًا واحدًا فريدًا في طرازه الأثري، إلا أن هذ الجزء الأثري أهمل حتى أصبح الآن عبارة عن بركة مياه راكدة، أدت إلى انتشار الحشرات والزواحف بالمنطقة لأكثر من 7 سنوات.

وأرجع الشاعر عادل الغماز التردي الذي يشهده مسجد زغلول إلى سوء أوضاع الصرف الصحى فى المدينة، مشيرًا إلى أن شبكات الصرف الصحي حولت المساجد الأثرية إلى بحيرات من المياه، بعد أن طفحت الشبكات، وناشد الغماز محافظ البحيرة إنقاذ رشيد من الغرق، مشيرًا إلى أن مشروع رشيد بدأ منذ 10 سنوات، لكنه توقف عقب ثورة يناير، متمنيًا أن يتم استئناف المشروع مجددًا؛ حرصًا على تاريخ وآثار المدينة العريقة.يذكر أن الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف السابق اعتمد 5 ملايين جنيه كدفعة أولى من الوزارة؛ لاستكمال أعمال فك وتركيب وترميم جامع زغلول الأثري، إضافة إلى 5 ملايين جنيه أخرى اعتمدتها وزارة الآثار بالتوازي مع قرار وزير الأوقاف، ولكن حتى الآن لم يتم تنفيذ تلك الاعتمادات، وحتى الآن ما زالت الوعود هي المسيطرة على الموقف، بينما الجزء الأثري من المسجد تسوء حالته يومًا بعد بوم.

Related posts

المكتب التنفيذي لقائمة في حب مصر أمالنا للمحليات يجتمع بالقوصية أسيوط

جريدة الأحلام المصرية اليوم الثاني للاجتماع الاول للجنتي البرامج والأنشطة وخدمة المجتمع لرواد الكشافة العرب

Alahlam Almasrih

نور الدين يفاجئ بزيارته وحدة طب الأسرة بسيدى طلحة بالعاصمة… مكلفاً بتكثيف الرقابة والمتابعة

Alahlam Almasrih