تحقيقات محافظات

هلال عبدالله يكتب التسول في الأرض


هلال عبدالله يكتب التسول في الأرض.
يجب علينا جميعاً أن نكافح بشتى الوسائل ظاهرة التسول التي قد شوهت صورة مجتمعنا الكريم وما نشأ عنهم من أضرار أخلاقية وسلوكية واجتماعية وأمنية وأن نكون يداً واحدة ضد هؤلاء المتسولين وأن نبحث عن الفقراء والمعوزين الحقيقيين لا المحترفين والخطرين وما ينتج عنهم من سرقات وسحر ونشل وفساد أخلاق وترويج مخدرات وسطو تحت ستار التسول.. كم هو جميل ورائع أن يتحلّى الإنسان المؤمن بحب فعل الخير والصدقات والإحسان للفقراء والمحتاجين، ومد يد العون والدعم والجود والكرم لمن هو في أمس الحاجة لها، وأن ينفق من أجود ماله وما تفضّل عليه خالقه من نعم، ويسعى لتوزيعها على الفقراء والمساكين ينشد الأجر والثواب من مولاه، يشعر بالسعادة والغبطة التي لا توصف وهو يخفف عن هؤلاء المعاناة وأعباء الحياة ومصاعبها، هذا هو ديننا وتلك هي أخلاقنا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من نفّس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا، نفّس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسّر على معسر، يسّر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مؤمناً ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه…) رواه مسلم. لكن علينا جميعاً بتفكير وجد وتعقُّل أن يكون كل ما تجود به أنفسنا في المسار السليم الصحيح، نعم أن ندرك تماماً من هم الذين يستحقون هذا الدعم؟.

فالتسول هو طلب مال، من عموم الناس باستجداء عطفهم وكرمهم وإحسانهم، إما بسوء حال أو احتياج أو احتيال بالأطفال أو النساء، بغض النظر عن صدق المتسولين أو كذبهم، وهي ظاهرة خطيرة تشوه صورة مجتمعنا؛ أوضح أشكالها تواجد المتسولين عند المساجد وعلى جنبات الطرقات أو عند إشارات المرور تحت حرارة الشمس أو المطاعم أو المستشفيات أو البنوك أو محطات الوقود أو قصور الاحتفالات او الأماكن العامة الأخرى

Related posts

جولة للسيد المحافظ في مدينة بيلا

القرش متحدثاً اعلامياً باسم وزارة الزراعة

Alahlam Almasrih

جريده الاحلام المصريةرئيس الاتحاد العربي لروّاد الكشافة والمرشدات الأستاذ فتحي فرغلي يفتتح اللقاء الدوليّ للمفوّضين الدوليين في تونس.

Alahlam Almasrih